رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
الحدث
الجمعة 02/مارس/2018 - 10:07 ص

شيخ الأزهر مدافعًا عن القدس: السلام الدولى لن يأتى إلا بحل القضية

الدكتور أحمد الطيب
الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر
أحمد ونيس
aman-dostor.org/8252

قال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، إن القضية الفلسطينية هي أم القضايا في الشرق الأوسط، فأغلب البلاد في العالم تحررت إلا فلسطين، ونحن نؤمن بأن هذه القضية إن لم تحل حلًّا عادلًا لن يهدأ العالم ولن يرى السلام، لأنها قضية حق وعدل.

وأضاف، في حديثه الأسبوعي على الفضائية المصرية، الذي يذاع اليوم الجمعة، أن تاريخ العرب سابق على ظهور الإسلام بآلاف السنين، فتاريخ العرب في هذه الأرض يعود إلى 5 آلاف سنة، فالكنعانيون واليبوسيون، وهم فرع كنعاني، هاجروا من اليمن إلى شمال الجزيرة العربية، وحكموا هذه المدينة أكثر من ألف سنة، ويوجد كتاب اسمه «القدس في الضمير» لخّص تلخيصًا دقيقًا تاريخ الأمم التي حكمت القدس، وقد سجل التاريخ أن «اليبوسيين» هم أول من حكمها من 3000 ق.م، إلى 1750ق.م، يعني أنهم حكموا لمدة 1250 سنة، ثم جاء الهكسوس وحكموا 150 سنة، ثم الفراعنة المصريون حكموا 200 سنة، ثم جاء بنو إسرائيل مع سيدنا داوود وسيدنا سليمان وحكموا 463 سنة فقط، حتى جاء الآشوريون فحكموها 8 سنين، وبعدهم البابليون حكموا 49 سنة، ثم حكمها الفرس 206 سنوات، وبعدهم حكمها اليونان 166 سنة، ثم المكابيون 103 سنوات، وبعدهم الرومان حكموها 298 سنة، ثم عاود الفرس احتلالها 14 سنة، ثم البيزنطيون 300 سنة، حتى فتحها المسلمون ثم احتلها الصليبيون فترة، قبل أن يحررها المسلمون، وبذلك يكون المسلمون قد حكموها 1383 سنة، فكيف يدعي البعض أن المسلمين والعرب أغراب؟ هم الأغراب والشعب المقدسي كان دائمًا شعبًا عربيًّا، فالتركيبة الأساسية للمجتمع المقدسي عربية منذ 5 آلاف سنة لم تتغير، ما كان يتغير فقط هو المستعمر، لكن المستعمرين لم يغيروا التركيبة السكانية العربية.

وتابع الإمام الأكبر: هذا بالنسبة للوجود العربي والأصل العربي للقدس، أما بالنسبة للوجود الإسلامي فقد حكمها الرومان قبل المسلمين، وكان الحكم الروماني قاسيًا فقد دمروا المدينة وغيروا اسمها إلى «إيليا»، وهو اسم مشتق من اسم الحاكم الروماني وقتها إليانوس وحرم دخول اليهود إليها بعد أن طردهم منها، واستمر ذلك من سنة 135 حتى سنة 635 أي 500 سنة، وكانت في بداية حكم الرومان وثنية حتى عادت إليها المسيحية عن طريق «هرقل» الذي أرسل إليه النبي، صلى الله عليه وسلم، كتابه المشهور، وبعد ذلك دخل المسلمون المدينة، وخلال 500 سنة من وقت حكم «هادريان» حتى الفتح الإسلامي لم يدخل اليهود المدينة، واستمر الشعب العربي في المدينة.

وأوضح أنه في 635 تم فتح الشام ومن ضمنها فلسطين ما عدا مدينة القدس التى تحصن أهلها وراء الأسوار فترة طويلة، حيث حاصرها عمرو بن العاص، ثم بعد أن طال الحصار عليهم انتهزوا زيارة «أبي عبيدة» لأنه كان من كبار القادة، فأخبروه بأنهم مستعدون للمصالحة، فذهب سيدنا عمر لبيت المقدس بعد أن استشار الصحابة، واستقبله البطريرك الكبير وأهداه المفتاح، ودخل وأراد أن يصلي وهو في كنيسة القيامة فصلى خارجها، فقال له البطريرك إنه كان بإمكانه الصلاة داخل الكنيسة، فقال: أخشى أن يأتي جهال من المسلمين من بعدي ويتخذونها سُنة، وكتب لهم كتاب «العهدة العمرية» الذي لا يزال موجودًا في بطريركية الروم الأرثوذكس (كنيسة القيامة)، والمشهور أنها هي التي كتبها سيدنا عمر والبعض يرى أنها كُتبت بعده، وسواء كتبت في عهد سيدنا عمر أم بعده فهي تعبر عن موقف الإسلام وعهد سيدنا عمر، وتنص العهدة على التالي: «بسم الله الرحمن الرحيم، هذا ما أعطى عبدالله، عمر، أمير المؤمنين، أهل إيلياء من الأمان، أعطاهم أمانًا لأنفسهم وأموالهم ولكنائسهم وصلبانهم، وسقمها وبريئها وسائر ملتها.. أنه لا تسكن كنائسهم ولا تهدم، ولا ينقص منها ولا من حيِّزها ولا من صليبهم ولا من شيء من أموالهم، ولا يُكرهون على دينهم، ولا يضارّ أحد منهم، ولا يسكن بإيلياء معهم أحد من اليهود، وعلى أهل إيلياء أن يُعطوا الجزية كما يُعطي أهل المدائن.. وعليهم أن يُخرِجوا منها الروم واللصوص، فمن خرج منهم فإنه آمن على نفسه وماله حتى يبلغوا أمنهم، ومن أقام منهم فهو آمن، وعليه مثل ما على أهل إيلياء من الجزية.. ومن أحب من أهل إيلياء أن يسير بنفسه وماله مع الروم ويخلي بِيَعهم وصلبهم، فإنهم آمنون على أنفسهم وعلى بِيَعهم وصلبهم حتى يبلغوا أمنهم، فمن شاء منهم قعد وعليه مثل ما على أهل إيلياء من الجزية، ومن شاء سار مع الروم، ومن شاء رجع إلى أهله، فإنه لا يؤخذ منهم شيء حتى يحصد حصادهم، وعلى ما في هذا الكتاب عهد الله وذمة رسوله وذمة الخلفاء وذمة المؤمنين، إذا أعطوا الذي عليهم من الجزية.. كتب وحضر سنة خمس عشرة هجرية.. شهد على ذلك خالد بن الوليد، وعبدالرحمن بن عوف، وعمرو بن العاص، ومعاوية بن أبي سفيان».

وبيّن الإمام الأكبر أن إيلياء هو اسم القدس بعد أن غيره «هادريان»، الذي أخرج منها اليهود ومنع دخولهم إليها، لكن عندما دخل المسلمون لم يقتلوا واحدًا، وسيدنا عمر أخذ هذه الأحكام من النبي، صلى الله عليه وسلم، حينما أرسل كتابًا إلى اليمن قال فيه: «من كره الإسلام من يهودي أو نصراني فلا يحول عن دينه»، وهذا ما طبقه النبي، صلى الله عليه وسلم، في اليمن وفي كل مكان، وهذا ما قاله عمر للمقدسيين، كما اشترط «صفرونيوس» ألا يسكن يهود مع أهل القدس حتى يسلم مفاتيحها لسيدنا عمر، حيث كانوا يعتبرون اليهود أعداءً.

كما أوضح أن الجزية الواردة في العهدة العمرية هي ضريبة، على غير ما يدعيه بعض المغالطين من أن الجزية هي لفرض الطاعة والخضوع، والحقيقة أنها على العكس من ذلك، فهي شهادة مواطنة لغير المسلم، حيث سيدافع عنه المسلمون وتسيل دماؤهم من أجل حمايته، وكان يترتب على المسلمين أعباء مالية أكبر بكثير من الجزية، وهي زكاة المال، فالمسلم كان يدفع أكثر ويحارب، ولكن قد يقال لماذا لم يدخل غير المسلمين الجيش؟ والإجابة: إن من كان يقاتل في الإسلام كان يقاتل دفاعًا عن عقيدة، فكيف تكلف شخصًا غير مؤمن بهذه العقيدة أن يحارب ويقتل دفاعًا عن عقيدة لا يؤمن بها؟ هذا ظلم، ولكن الوضع الآن قد تغير وأصبحنا جميعًا مسلمين ومسيحيين مكلفين بالدفاع عن الوطن.

وختم حديثه بأن ما جاء في العهدة العمرية، يؤكد أنه قد حدث تسليم، ولم يقتل رومي واحد، ولم يقتل يهودي واحد، ولا أحد من أهل إيلياء، واستمر التواجد الإسلامي منذ ذلك الوقت حتى 1967، حيث احتلت القدس وما زالت ترزح تحت الاحتلال حتى يوم الناس هذا.