رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
الحدث
الجمعة 09/فبراير/2018 - 07:31 م

خلال ندوة بجناح الأزهر بالمعرض.. الاختلاف بين الرجل والمرأة تكامل وليس تضادًا

خلال ندوة بجناح الأزهر
أميرة العناني
aman-dostor.org/7655


د.الشرقاوي: الإسلام جاء لتكريم المرأة وإنصافها ورفعتها
د.عبدالرحمن: الاختلاف بين الرجل والمرأة اختلاف تكامل وليس اختلاف تناقض

نظم جناح الأزهر الشريف بمعرض القاهرة الدولي للكتاب، اليوم الجمعة، ندوة تحت عنوان: المرأة بين الإشهاد والشهادة، وذلك في إطار الندوات الثقافية التي ينظمها الجناح لرواده.
في بداية الندوة قدم الدكتور أحمد الشرقاوي، أستاذ الشريعة والقانون بجامعة الأزهر، الشكر لفضيلة الإمام الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر على ما يقدمه جناح الأزهر من فعاليات وندوات وكتب ومؤلفات لرواده، مؤكدا أن الإسلام ما جاء إلا لتكريم المرأة وإنصافها ورفعتها، لافتا إلى أن القول بأن الإسلام ظلم المرأة هو قول زرو وبهتان، ولا علاقة له من قريب أو بعيد بالدين الحنيف.
وأشار الدكتور أحمد الشرقاوي، لقول الفيلسوف الفرنسي جان جاك روسو حين قال إن المرأة لم تخلق للتفكير أو السياسة أو التعلم أو الحكمة وإنما خلقت لتسقى أبناءها من لبنها، مؤكدا أن الإسلام جاء هادما لهذا الكلام تماما.
من جانبها قالت الدكتورة رباب عنتر، أستاذ القانون الجنائي جامعة الأزهر، إن الأزهر الشريف بقيادة الإمام الطيب حفظ للمرأة حقوقها وكرامتها، كما أمر بذلك الدين الإسلامي الحنيف، موضحة أن القانون الجنائي لم يفرق بين شهادة الرجل والمرأة، فشهادة المرأة يترتب عليها كل الآثار الجنائية إذا ما شهدت في جناية.

بدوره، قال الدكتور عاشور عبدالرحمن، أستاذ القانون المدني بجامعة الأزهر، إن الله خلق الرجل والمرأة، وهو يعلم خواص كل منهما، مصداقا لقوله تعالى: " ألا يعلم من خلق واللطيف الخبير" موضحا أن الاختلاف بينهما اختلاف تكامل وليس اختلاف تناقض
ولفت الدكتور عاشور عبدالرحمن إلى أن الإسلام في مواضع أقر بقبول شهادة المرأة دون الرجل في الأمور الخاصة بالنساء، ولم نسمع بمن يقول إن الإسلام ظلم الرجل في هذا، مؤكدا أنه لم يأت شرع أو دين كرم المرأة مثل ما كرمها الإسلام.
ويشارك الأزهر الشريف بجناحٍ خاصٍّ به في معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته التاسعة والأربعون؛ وذلك انطلاقًا من مسؤولية الأزهر التعليمية والدعوية في نشر الفكر الإسلامي الوسطي الذي تبناه طيلة أكثر من ألف عام.