رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
الحدث
الأربعاء 27/ديسمبر/2017 - 03:46 م

«مفتي لبنان» يدين استهداف السعودية بالصواريخ ميليشيا الحوثي

مفتى لبنان
مفتى لبنان
عمرو رشدى
aman-dostor.org/5152

جدد مفتي جمهورية لبنان الشيخ الدكتور عبداللطيف بن فايز دريان، إدانته لإطلاق ميليشيا الحوثي صواريخ باليستية تجاه مدينة الرياض.

وقال: "إن الصواريخ الحوثية العدوانية الباليستية على أراضي المملكة العربية السعودية عمل إرهابي وإجرامي يستهدف الآمنين وبلاد الحرمين الشريفين، مشيرًا إلى محاولتهم السابقة لاستهداف مكة المكرمة.

وأضاف "نحن ننظر إلى المملكة العربية السعودية دائمًا بأنها حاضنة للعرب وقضايا المسلمين، ودائمًا ندعو الله سبحانه وتعالى أن تنعم المملكة بالأمن والاستقرار والازدهار والأمان والإسلام والسلام، وإن استهداف المملكة في أمنها، وفِي شعبها أمر مرفوض من كل العرب، ومن كل المسلمين لأن هذا الأمر اعتداء على الدين، واعتداء على المسلمين".

جاء ذلك خلال زيارته للمملكة لحضور المؤتمر الدولي عن مشاريع التطوير التعمير في مكة المكرمة الذي افتتح اليوم بمحافظة جدة.

وقال "إن هذا المؤتمر سيكون مؤتمرًا ناجحًا وموفقًا في تطوير النظرة والدراسات إلى كل ما يهم توسعة الحرمين الشريفين، والعناية بالمشاعر المقدسة بشكل عام، وذلك لتيسير وتسهيل أداء الحج والعمرة لكل من يرغب بأداء هذه العبادات العظيمة من الدول العربية والإسلامية، ومختلف دول العالم، مبينًا أن هذا الأمر ليس غريبًا على المملكة فهي الدولة الحاضنة لقضايا العرب ولقضايا المسلمين".

ونوه الشيخ "دريان" بالإمكانات المادية والبشرية التي هيأتها المملكة، وقيادتها الرشيدة لضيوف الرحمن، وما حبى الله المملكة من شرف خدمة الحرمين الشريفين، مؤكدًا أن المملكة تقوم بهذا الدور خير قيام، وهي رائدة في مجالات التطوير، والإعمار للمشاعر المقدسة، وأن هذا الأمر من المسائل المهمة، والأعمال المباركة التي تقوم بها المملكة قيادة وحكومة وشعبًا.

وقال "إن المملكة خدمت العرب والمسلمين في قضايا كثيرة وحملت الهم العربي، والهم الإسلامي وشرف خدمة الحرمين الشريفين الذي يحمله الآن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين.

وأعرب الشيخ الدكتور دريان عن سعادته بالحضور والمشاركة في المؤتمر، سائلًا الله أن يصدر عنه الكثير من التوصيات، والاعترافات المهمة في تطوير وإعمار مكة المكرمة، مؤكدًا متابعته لما سيخرج به المؤتمر من مشاريع تنفيذية مستقبلية.