رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
ما وراء الخبر
الخميس 18/نوفمبر/2021 - 01:41 م

تقرير أممى يحذر من زيادة التطرف فى أفغانستان: البلاد على شفا كارثة إنسانية

تقرير أممى يحذر من
ولاء خنيزي
aman-dostor.org/38240

حذّرت مبعوثة الأمم المتحدة في أفغانستان، ديبورا ليونز، من زيادة التطرف بسبب الأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد.

وقالت ليونز، أمام مجلس الأمن الدولي، إن وضع أفغانستان الحالي يهدد بزيادة مخاطر التطرف في البلد، كما أن "التدهور المستمرّ للاقتصاد الرسمي سيوفّر قوة دفع للاقتصاد غير الرسمي، بما في ذلك المخدّرات غير المشروعة وتدفّقات الأسلحة والاتجار بالبشر".

وأضافت في كلمتها أن ما يتعرض له القطاع المصرفي في أفغانستان، الآن، من شلل سيتسبب في دفع النظام المالي إلى التعامل مع "تبادلات غير نظامية لأموال غير رسمية"، وهو ما سيسهم في تسهيل الإرهاب وتهريب المخدرات والاتجار بالبشر.

وأكدت ليونز أن حركة طالبان منذ توليها السلطة في البلاد لم تتمكن، حتى الآن، من إيقاف تمدد تنظيم داعش داخل البلد، لافتة إلى أن الحركة عاجزة عن تضييق الخناق على التنظيم الداعشي، وبالتالي وبعد أن كانت حدود هذا التنظيم الإرهابي في كابول وعدد قليل من المقاطعات، أصبح، الآن، ينتشر في جميع المقاطعات تقريبًا.

انعدام الغذاء
وحذرت المبعوثة الأممية من أن أفغانستان على شفا كارثة إنسانية، وإذا لم يتم إنقاذها فسيُعاني ما يصل إلى 23 مليون مواطن أفغاني من انعدام الأمن الغذائي.

وأضافت أن العقوبات المالية التي تفرض حاليًا على أفغانستان قد أصابت نظامها المصرفي بالشلل، وأثرت على الاقتصاد بجميع جوانبه.

وتابعت: "ينبغي على المجتمع الدولي أن يتوصّل بشكل عاجل إلى طريقة لتقديم الدعم المالي للعاملين في مجال الرعاية الصحية والمستشفيات الحكومية والموظفين في برامج الأمن الغذائي، وكذلك للمعلمين لكن بشرط ضمان حقّ الفتيات في التعليم بشكل قاطع".