رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
ما وراء الخبر
الخميس 07/أكتوبر/2021 - 02:36 م

فى 2021.. وقوع 7 آلاف هجوم إرهابى فى 75 دولة قتل فيها 23 ألفًا (تقرير)

فى 2021.. وقوع 7
سارة شلبي
aman-dostor.org/38145

قال يوري كوكوف، نائب أمين مجلس الأمن الروسي، في تصريح رسمي، إنه وفقًا لبيانات من منظمات المراقبة، بما في ذلك المنظمات الدولية، فقد وقع أكثر من 7000 هجوم إرهابي في 75 دولة عام 2021 أسفرت عن سقوط حوالي 23 ألف ضحية.

وأكد كوكوف، في مقابلة مع صحيفة «روسيسكايا غازيتا» اليومية، أن حوالي 30 جريمة مرتبطة بالإرهاب تُرتكب يوميًا في جميع أنحاء العالم، لذلك سيكون من السابق لأوانه القول إن المعركة ضد الإرهاب قد انتصرت.

وشدد على أنه "فى ظل هذه الظروف سيكون من غير المناسب الحديث عن الانتصار على الإرهاب الدولى".

ومن بين أكثر الهجمات الإرهابية شهرة ذكر تفجيرات كابول قرب مؤسسات تعليمية في 8 مايو، والتي أسفرت عن 85 قتيلًا و150 جريحًا، وبالقرب من مطار المدينة في 26 أغسطس في كابول أسفرت عن 200 قتيل و1500 جريح، وتابع أنه من بين أكبر الهجمات الإرهابية هذا العام يمكن أن نذكر أيضا الهجوم على المركز الإداري لولاية بورنو في نيجيريا، والذي راح ضحيته 16 قتيلا و60 جريحا، بالإضافة إلى تفجير عبوة ناسفة في سوق ببغداد تسبب في مقتل 30 قتيلا و60 جريحا.

وقال: "لا يسعنا إلا أن نعلن أن خطر إنشاء كيانات شبه عامة جديدة، وما يسمى بالخلافة، قد انخفض إلى حد ما"، مشيرا أيضا إلى أن مجموعات إرهابية صغيرة لا تزال موجودة، على سبيل المثال في إفريقيا وعند حوض بحيرة تشاد في الجزء الشمالي من موزمبيق ونيجيريا، ومناطق أخرى تسيطر عليها جماعة «بوكو حرام» و«داعش».

كما أشار كوكوف إلى بعض النجاح في المعركة ضد الإرهاب الدولي، مضيفا أنه ورغم ذلك من الصعب القضاء عليه بشكل تام، قائلا إن تنظيم داعش الإرهابي الدولي تحول تدريجيًا إلى شبكة واسعة تتواجد خلاياها في العديد من الدول.

وحسب قوله، فقد تم تشكيل فروع رئيسية لهذه المجموعة في بعض المناطق أولًا وقبل كل شيء في جنوب وجنوب شرق آسيا، وفي القارة الإفريقية، والتي في الواقع لها شكل مجموعات مسلحة مستقلة نسبيًا، علاوة على ذلك فإنهم يختارون بشكل مستقل أهداف هجماتهم وطرق تنفيذها وآليات ذلك وليسوا مجرد مجموعة متهورة، بل قادتهم ذوو خبرات عسكرية وتكتيكية واسعة، ويجب الحذر دوما من هؤلاء ومن الجهلاء الذين ينساقون خلفهم وصولا للتضحية بأرواحهم في تفجيرات انتحارية.