رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
ما وراء الخبر
الإثنين 04/أكتوبر/2021 - 11:28 ص

يمتلك موجة إذاعية باكستانية منذ 28 عامًا.. خبير أمني يكشف لـ"أمان" العلاقات السرية بين طالبان والقاعدة

يمتلك موجة إذاعية
سارة شلبي
aman-dostor.org/38140

قال الخبير فى مكافحة الإرهاب العقيد بالوان ناجيال الذي يمتلك موجة إذاعية باكستانية منذ نحو 28 عامًا إنه في يوم الـ 30 من سبتمبر 2021 صرح الجنرال مارل مايلي، رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأمريكي الكونجرس بأن هناك احتمالية لعودة الجماعات الإرهابية إلى العالم وأفغانستان خاصة القاعدة وداعش، موضحًا أن التهديد من الإرهابيين في أفغانستان ضئيل الآن مقارنة بـ 11 سبتمبر ولكنه ظل معربًا عن قلقه.

ناجيال أضاف فى تصريحات خاصة لـ"أمان" أن وزير الدفاع الأمريكي ليود أوستن قال إنه في الوقت الحالي، تم تخفيض تنظيم القاعدة ولكن مع عودة طالبان، من المحتمل أن هذه المنظمة ستعيد تجميع صفوفها في مناطق غير خاضعة للحكم في أفغانستان.

وأكد ناجيال أنه إذا كان هذا صحيحًا فقد يكون الوضع قاتمًا في الأيام القادمة سواء بالنسبة لأفغانستان أو في جميع أنحاء العالم مهما حدث في أفغانستان إلى جانب أشياء أخرى منها أن القوات التي تقودها الولايات المتحدة تفتقر تمامًا إلى المعلومات الاستخباراتية الموثوقة.

وشدد على أن القاعدة مرتبطة بحركة طالبان من خلال مبايعة أو "البيعة" التي عرضها أسامة بن لادن لأول مرة في التسعينيات على نظيره من طالبان الملا عمر وتم تجديد هذا التعهد عدة مرات منذ ذلك الحين، على الرغم من أن طالبان لم تعترف به علنًا، قائلا إن طالبان أعادوا تأكيد هذا التعهد بعد أيام من الاستيلاء على كابول في 15 أغسطس 2021، ولم يخفف تنظيم القاعدة موقفه ضد الولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى وتواصل قنوات القاعدة الإعلامية انتقاد العالم الغربي وعرقلته.

وأشار إلى أن كلمة البيعة هي كلمة عربية تعني تعهد الولاء لزعيم مسلم وهي أساس الولاء بين العديد من المنظمات الإرهابية وعلاقاتها ببعضها البعض وبأفكارها وتعني أن تعهد الطرفين على التزامات من الطرفين مع طاعة من يقدم البيعة للقائد ويعد التراجع عن التعهد جريمة خطيرة، حيث إن في حالة القاعدة، فإنها تخضعها فعليًا لطالبان من خلال منح لقب "قائد المؤمنين" لزعيم طالبان وورثته ومنظمات إرهابية مختلفة لديها هذا الولاء لطالبان في أفغانستان.

وأكد أنه مع عودة طالبان إلى السلطة يتم جرهم الآن في اتجاهين مختلفين، حيث إن علاقاتهم مع القاعدة تضفي مصداقية لطالبان داخل الأوساط الجهادية المتشددة والولاء التاريخي للقاعدة يعني أنهم قد لا يكونوا حريصين على التخلي عن حليفهم الآن بعد توليهم السلطة. ومع ذلك لا تزال طالبان ملزمة أيضًا بالتزاماتها بموجب اتفاق السلام الأمريكي والنهج البراجماتي للحكم الذي تبنوه.

ولفت إلى أنه على الرغم من توقيع طالبان اتفاقية السلام إلا أنها تلقت رسائل المديح من القاعدة وشركائها الإقليميين الثناء على "انتصارهم" وأكدت مكانة أخوندزادة كقائد للمؤمنين.

وأشار إلى أنه بجانب ذلك كان وصول أمين الحق إلى أفغانستان وهو مساعد مقرب من بن لادن يؤكد وجود روابط بين الجماعتين، علاوة على ذلك، يقال إن القاعدة تحتفظ بصلات قوية مع شبكة حقاني، التي هي جزء من طالبان.

وقال إنه الآن وقد أصبحت طالبان في السلطة، عاد قادة القاعدة إلى أفغانستان مرة أخرى. "إن الأشخاص الذين تعاملهم القاعدة مع نظرائهم أو مؤيديهم ينتقلون الآن مباشرة من معسكرات تدريب المفجرين الانتحاريين إلى إدارة جهاز المخابرات كما صرح مايكل سمبل، مستشار سابق للأمم المتحدة. وأكد مجددًا أن ترشيح الملا تاجمير جواد لمنصب نائب رئيس مخابرات طالبان يشير إلى مدى تشجيع البيئة الإرهابية، مستكملا ان سابقا جواد من المفترض أنه أدار شبكة انتحارية ونفذ بعض الهجمات المميتة في السنوات العشرين الماضية.

واستطرد أنه من أجل فهم أهمية التهديد الذي يشكله الإرهاب العالمي فإن أفغانستان هي أفضل مثال ولتتبع جذور الإرهاب الدولي، نحتاج إلى زيارة السبعينيات والثمانينيات عندما اندلعت حرب أولية ضد جيش الاتحاد السوفييتي وكان الجيش الروسي قد غزا أفغانستان لتقديم الدعم للنظام الشيوعي في البلاد ولم تستطع الولايات المتحدة تحمل ذلك وقررت محاربة الاحتلال الروسي بمساعدة المجاهدين المدعومين من باكستان.

وأكمل أنه في ذلك الوقت دعا المجاهدون حلفاءهم من جميع أنحاء العالم الإسلامي للمساعدة في المعركة ضد ثاني أكبر قوة في العالم وهي الاتحاد السوفيتي وجاء المتطوعون من جميع أنحاء العالم وبالتالي خاضوا معركة سياسية تحولت إلى معركة دينية في عام 1989 وحقق هؤلاء المجاهدون والأصوليون الإسلاميون انتصارًا على الاتحاد السوفييتي بمساعدة الولايات المتحدة.


وتابع أن الأصولويين المتطرفين شعروا بسعادة غامرة بهذا النصر واعتقدوا أنهم قادرون على تحقيق توازن القوى في العالم. وسعت باكستان إلى ذلك وحوّلت اتجاه بعض الأصوليين لإثارة المشاكل في جامو وكشمير في أواخر التسعينيات.

وقال إنه بعد الانتصار على جيش الاتحاد السوفييتي في أفغانستان عام 1989 انقسم الأصوليون المسلمون إلى ثلاث مجموعات: مجموعة واحدة بقيت في أفغانستان واتحد أعضاؤها تحت قيادة أسامة بن لادن وشكلوا تنظيم القاعدة الإرهابي وعاد أعضاء المجموعة الثانية من الأصوليين إلى بلدانهم الأصلية وانضموا إلى التنظيمات الإرهابية المختلفة منها جماعة الإخوان المسلمون وجماعات اخرى، وبدأ بعض الأصوليين تنظيماتهم الجديدة وأراد أعضاء المجموعة الثالثة العودة إلى بلدانهم ولكنهم لم يتمكنوا من ذلك واختلطوا باللاجئين ودخلوا الولايات المتحدة والعالم الغربي. وهكذا انتشرت العناصر المتطرفة في جميع أنحاء العالم. لقد عملوا كخلايا نائمة ونفذوا عمليات التطرف والتجنيد وجمع الأموال لمختلف المنظمات الإرهابية.

واوضح أن مشكلة الإرهاب الدولي الراديكالي ليست مشكلة شخص واحد أو منظمة واحدة أو دولة واحدة. بل إنها الآن شبكة الإرهاب الدولي هذه ذات الامتداد العالمي تضم نشطاء من خلفيات متنوعة يسكنون في جميع أنحاء العالم.

وقال إنه على الرغم من أن وجود شبكات إرهابية دولية ليس أمرًا جديدًا ولا فريدًا من نوعه في هذا العالم. حيث كان في الستينيات والسبعينيات قد شهد العالم مثل هذه الشبكات التي نظمها الشيوعيون والفوضويون ومع ذلك فإن الإرهاب الدولي الراديكالي يشكل تهديدا غير مسبوق للمجتمع الحديث لأن هؤلاء يستغلون الاسم الإلهي الذي يوجه أعضاء الشبكة لنشر رؤيتهم الإسلامية الراديكالية في جميع أنحاء العالم من خلال الاستخدام المفرط للعنف والإرهاب. وهكذا فإن الإيمان بـ"الجهاد المقدس" يجعل هؤلاء النشطاء أكثر خطورة.