رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
قضايا
الثلاثاء 27/يوليه/2021 - 03:00 م

«صناديق الذخيرة بدلًا من الانتخابات».. «أمان» يرصد ردود الجماعات والحركات الإرهابية على الإطاحة بالنهضة في تونس

ارشيفية
ارشيفية
هاجر رضا
aman-dostor.org/36958

منذ يومين مضيا عمّت الفرحة جميع الشوارع في تونس الخضراء، وذلك بعدما تمكنوا من الإطاحة براشد الغنوشي زعيم حركة النهضة التي تتبع تنظيم الإخوان الدولي الإرهابي، ووقفوا في وجه جماعة الإخوان الإرهابية، لتعود البلاد مدنية وتتخلص من آثار الجماعة الإرهابية من جديد.

ودعت حركة النهضة التونسية، الثلاثاء، الرئيس قيس سعيد إلى التراجع عن القرارات الاستثنائية التي أعلنها مؤخرًا، والتي تم بمقتضاها تجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن اعضائه وإقالة الحكومة.

وقال أحمد سلطان، الباحث في الحركات الإسلامية، إن الاضطرابات التي تحدث في تونس، سببها أن التنظيم لديه مجموعة موجودة في جبال الشعانبي الموجودة في تونس وهو يسعى لزيادة عدد أعضائها في الفترة الماضية لكنه لم ينجح في ذلك، وهو يعوّل على الإسلاميين هناك كالإخوان أو غيرهم لأنهم يعتبرون أن طريقته أفضل في التغيير فانضموا إليه كما حدث في مصر.

وأضاف سلطان في تصريحات خاصة لـ"أمان"، أن التنظيم سابقًا أصدر كلمة بعنوان "السليمة" أصدرها محمد العدناني المتحدث باسم التنظيم، أكد من خلالها أن الجيوش والأنظمة العربية جميعها كافرة، ويجب تغييرها بالسلاح، ومحاولات التغيير عن طريق صناديق الانتخابات محاولات فاشلة، لذا اختار التنظيم صناديق الذخيرة على صناديق الانتخابات، وقال نصًا: "التنظيم اختار الخنادق لا الفنادق".

وأشار إلى أنه عقب الأحداث التي شهدتها تونس، منظمو الحركة الجهادية المحسوبون على تنظيم حراس الدين مثل أبو محمد المقدسي، بدأوا في الترويج إلى ضرورة اللجوء للعمل المسلح، متابعًا: "قالوا إحنا اخبرناكم أن هؤلاء لا يأتون إلا بالعمل المسلح وأن الإسلاميين متى وصلوا للسلطة سيتآمر عليهم الكون ليطيحوا بهم".

واستطرد في حديثه قائلًا: "هناك خلاف داخل الإخوان نفسها بسبب ما وقع في تونس المجموعة المعروفة باسم القيادات التاريخية وخاصًة جبهة محمود حسين الأمين العام السابق للإخوان تحاول أن تعلق فشلها في تجربة الحكم في مصر 2013 على ما وقع في تونس، وتقول إن هناك مؤامرة كونية على الجماعة، والإخوان جزء منها كبير يدعو إلى العنف، ويحاول اللجوء إلى قطر وحلفائه للخروج بأقل الخسائر، لأنهم يعلمون أن الصدام الكامل سيجعلهم يخسرون بشكل كامل والتنظيم براجماتي ولن يدخل في صراع".