رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
الوثيقة
الثلاثاء 11/مايو/2021 - 07:04 م

بعد عرضه فى «الاختيار 2».. تعرف على سلاح «الدوشكا» المضاد للطائرات؟

سلاح الدوشكا
سلاح الدوشكا
عماد سليمان
aman-dostor.org/36668

رصدت الحلقة 28 من مسلسل الاختيار 2 العملية الإرهابية التي خططت لها إحدى الخلايا الإرهابية بالتعاون مع إحدى الدول الأجنبية، بسلاح الدوشكا المضاد للطائرات.

يعد سلاح الرشاش "دوشكا" من أهم الرشاشات السوفيتية الثقيلة المضادة للطائرات، ومن خلاله يتم إطلاق رصاص عيار 12.7x108 ملم بسمك الدرع الذي يتم اختراقه من مسافة 500 متر - 16 مم والذي يستخدم في الوقت ذاته ضد المشاة.

صممت النسخة الأصلية من رشاش الدوشكا اللواء السوفيتي فاسيلي دجتيريوف، ومن ثم قام بتطويره بالتعاون مع مصمم الأسلحة جينادي شباجين، حتى حظى الرشاش على شهرة كبيرة في العديد من الدول الأجنبية وبعض الدول العربية ومنها مصر، وأطلق عليه اسم "دوشكا".

يتم تصنيع السلاح حاليا في في الصين وباكستان وإيران، ويستخدم كسلاح مضاد للطائرات ولدعم المشاة وينصب على ظهر المدرعات والسفن الصغيرة الحجم، حتى تم تطويره فيما بعد وأطلق عليه "دي شي كا إم".

نجح مصممه في إظهاره للنور عام 1930 وأنتج السلاح بكميات صغيرة خلال الفترة 1933-1935، وكانت تتم تغذية البندقية من طبل بـ30 طلقة فقط، ومن ثم وضعت شركة Shpagin آلية تغذية بشريط حزامي يحتوي على 50 طلقة في عام 1938، وتم اعتماد البندقية دوشكا عام 1938.

أصبح السلاح السوفيتي مدفع رشاش ثقيلا في الحرب العالمية الثانية، مثل ما يعادله في الولايات المتحدة، براوننج M2، بخلاف كونه سلاحا مضادا للطائرات يتم تركيبه على حامل ثلاثي الأرجل أو على الشاحنة GAZ-AA.

في وقت متأخر من الحرب، تم تركيبه على قباب الدبابات (IS-2) والمدافع ذاتية الحركة ISU-152، باعتباره سلاح دعم للمشاة الثقيل، وفي عام 1946 تم إدخال دوشكا DShKM حديث الإصدار وتم تصنيعه بموجب ترخيص من قبل دوشكا في عدد من البلدان، بما في ذلك جمهورية الصين الشعبية وباكستان ورومانيا حتى اليوم، وتم استبدال معظمه في تصاميم أكثر حداثة، ولا يزال واحدا من الرشاشات الثقيلة الأكثر استخداما على نطاق واسع.

للرشاش مواصفات فنية تكتيكية عديدة، فالرشاش عيار 12.7 مم طولي و1625 مم، ويصل سرعة الرمي فيه إلى 125 طلقة دفعة واحدة في الدقيقة، بسعة مخزون 50 طلقة، ووزن 34 كجم ويحمله فردان، وذو سمك لدرع يتم اختراقه من مسافة 500 متر - 16 مممدى الرمي - 3500 متر، وارتفاع للأهداف الجوية المصابة 2500 متر.