رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ما وراء الخبر
الخميس 01/أبريل/2021 - 09:20 ص

«أكاذيب معهودة».. ادعاءات الإخوان حول جنوح السفينة (فيديو)

الإخوان
الإخوان
ولاء خنيزي
aman-dostor.org/34460

لطالما حاولت المنصات الإعلامية الإخوانية نشر الشائعات والمعلومات المغلوطة لتشويه السلطة المصرية بجميع أجنحتها السياسية والعسكرية والأمنية، منذ عزل محمد مرسي من سدة الحكم المصري، بعد التأكد من أنه ذو خلفية ثقافية وسياسية ومعرفية واجتماعية أضيق بكثير من أن يكون رئيس جمهورية لما يزيد على 90 مليون مواطن.

لهذا فقد كان من الطبيعي بل والمتوقع أن نجد تلهف عناصر التنظيم على استغلال حادث عارض لقناة السويس، وهو السفينة الجانحة "إيفر جيفين" من أجل نشر الأخبار الكاذبة والشماتة في السلطة والشعب المصري.

في تقرير أعدته قناة "ماعت جروب" على اليوتيوب، جاء الرد الحاسم على أكاذيب الأبواق الإعلامية الإخوانية التي تبين شماتة الجماعة وسعادتها بجنوح السفينة واستغلالها الموقف للترويج للشائعات والأكاذيب مرة أخرى.

جنوح السفينة في قناة السويس الجديدة
روّج إعلام الإخوان أكذوبة أن السفينة "إيفر جيفين" قد جنحت في قناة السويس الجديدة "التفريعة الجديدة كما يدعون" رغبتة في التأكيد على مزاعمهم السابقة التي تدعي أن قناة السويس الجديدة لم تضف شيئًا.. ولكن هذه مجرد ادعاءات كاذبة من أكاذيبهم العديدة، فالسفينة قد جنحت عند المدخل الجنوبي لقناة السويس، وهي منطقة تمثل ممرًا واحدًا.

كما قد قال رئيس هيئة قناة السويس، الفريق أسامة ربيع، إنه لو كان جنوح السفينة في قناة السويس الجديدة لما تعطلت القناة فقط سيتم حل الأمر بتشغيل القناة الثانية.

قناة السويس الجديدة لم تضف شيئًا
أما عن ادعائهم بعدم الاستفادة من قناة السويس الجديدة وأنها لم تضف شيئًا جديدًا، فقد رد التقرير المصور على ذلك الادعاء بأن قناة السويس الجديدة نجحت في رفع العائدات السنوية لقناة السويس لنحو 5.7 مليار دولار في عام 2018، و5.8 مليار دولار في 2019، وفقًا لبيان الهيئة العامة لقناة السويس (2018- 2019).

بل إنه ورغم جائحة كورونا التي أثرت على العالم أجمع، إلا أن قناة السويس الجديدة حققت ثالث أعلى إيرادات في تاريخها عام 2020 تقدر بـ5.61 مليار دولار، وفقًا لبيان الهيئة العامة لقناة السويس (يناير 2021).

الرياح القوية تسببت في جنوح السفينة مرة أخرى
حينما نشرت "رويترز" خبرا غير دقيق يفيد بأن الرياح القوية تسببت في إعادة السفينة إلى وضعها السابق في عرض القناة، قامت أبواق الإخوان الإعلامية على الفور بالترويج إلى الخبر وسط سعادة وشماتة متناهية، لكنهم سرعان ما تأكدوا من أكذوبة هذا الخبر، فبعد دقائق من نشر الخبر خرجت السفن المصرية وهي تقود السفينة الجانحة لتعبر قناة السويس سليمة دون حصولها على أدنى ضرر بل ودون إنقاص حمولتها التي تبلغ 18 ألف حاوية.