رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
قاعدة بيانات
السبت 06/مارس/2021 - 07:41 م

أميرة الجباجي.. بوابة الإخوان والمتطرفين في الإعلام السويسري

أميرة الجباجي
أميرة الجباجي
عبدالله مصطفى
aman-dostor.org/34380

أميرة الجباجي، مقدمة برامج في إذاعة "SRF" السويسرية منذ 2015، رئيسة مركز أبحاث متبني ومتبع لأفكار جماعات الإسلام السياسي المتطرفة، وتربطها صلة وثيقة مع جمعية المنظمات الإسلامية في زيورخ "VIOZ" التي تتبع بدورها جماعة الإخوان الإرهابية ومحسوبة عليها، ناهيك عن أنها المتحدث الإعلامي باسم جمعية «VIOZ» والمقدم لفعالياتها التي تنظمها.

المثير للاهتمام هو كيف وصفت «الجباجي»، الخبيرة في شئون التنظيمات الإسلامية المتطرفة والناقدة للإخوان، سعيدة كيلر مساهلي، في مقال كان قد تم نشره على الإنترنت قائلة: "متطرفة، يُسمح لها بنشر الخطابات البغيضة وسموم ضد الديمقراطية مرارًا وتكرارًا".. ناسية أو متغافلة عن أن جماعات الإسلام السياسي، والإخوان الإرهابية على رأسها، هى أساس التطرف والمتطرفين، وليس من يحاربها ويقف لها بالمرصاد منتقدا إياها.

الجدير ذكره، هو ما ذكرته صحيفة سويسرية ناطقة بالألمانية، تسمى "نويه زوريشر"، أنه يجب على مقدمي البرامج في إذاعة SRF ضبط النفس وعدم الخوض في القضايا السياسية على الإنترنت إلا بعد استشارة رؤسائهم، ومراعاة الحد الأدنى من الأسلوب والذوق.. لكن رغم كل ذلك، نجد «الجباجي» تهاجم إذاعة SRF نفسها رغم أنها تعمل بها- لنشرها تصريحات الخبيرة مساهلي- قائلة: "هكذا تفضل وسائل الإعلام صنع الرأي من جانب واحد والعزلة، والتي بدورها يمكن أن تؤدي إلى التطرف".

من جانبها، علقت إذاعة SRF على ما قالته «الجباجي»- ومكتفية بالتعليق وحسب- أنه "زلة لسان أو رد فعل عفوي على شخص تراه (أميرة الجباجي) منتقدا للإسلام".. رغم أن تاريخ «الجباجي» في الهجوم ينفي تماما كونها زلة لسان وحسب، بل يثبت وبشدة ولاءها للإخوان.

الملفت للنظر أن الإذاعة لم تقم بإقالة «الجباجي» رغم وجود 20 شكوى ضدها متعلقة بمواقف مشابهة؛ تبتعد كل البعد عن الحيادية والموضوعية، والتي يجب أن يتحلى بها أي إعلامي أو صحفي كونها أخلاق مهنة، بل وتروج إلى فكر واحد، فكر التطرف والتشدد والتعصب وعدم قبول الآخر، فكر جماعة الإخوان المسلمين وجميع جماعات الإسلام السياسي الأخرى. 


ناهيك عن استقبال «الجباجي» أفرادا مشتبها بهم سياسيا، كعالم السياسة في النمسا وأحد المشتبه بهم في تحقيقات الإخوان التي تجريها السلطات النمساوية، فريد حافظ، ولا تزال إذاعة SRF متمسكة بالمذيعة المتطرفة المتنكرة، والتي تلفق تهمة التطرف على من يحاربه ويمنع انتشاره، بل وترى أن التطرف هو الإسلام الحق.