رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
قضايا
الثلاثاء 02/مارس/2021 - 03:25 م

انفجار الحوثى من الداخل.. محاولة متكررة لهروب عناصرها (تقرير)

الحوثي
الحوثي
عبدالله مصطفى
aman-dostor.org/34365

حركة أنصار الله، أو المعروفة باسم مليشيا الحوثي. تأسست في عام 1992 على يد بدر الدين الحوثي، وقائدها الحالي هو عبد الملك الحوثي. صنفت المليشيا المدعومة من إيران، من قبل الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وماليزيا منظمة إرهابية في ديسمبر 2020، تبعتهما الولايات المتحدة الأمريكة في تصنيف الميليشيا إرهابية في الـ 11 من يناير 2021 حيث صرح وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، بذلك.

رغم إعلان السلطات اليمنية في 2009 عن ضبط سفينة إيرانية محملة بالسلاح لدعم الحوثيين ودعوى وزير الخارجية اليمني، أبو بكر القربي، إلى وجوب توقف إيران عن دعم الحوثيين، لاتزال إيران تماطل وتنفي دعمها للحوثيين، وتكذب الأدلة الموجودة التي تثبت أنها داعم للحوثيين بل وتتدعي وتلصق الكذب والإفتراء على من يظن أنهم داعمين للمليشيا.

رغم تصنيف الولايات المتحدة للمليشيا بالإرهابية، إلا أنها لاتزال نشطة. فهاهي تقوم في الـ 27 من فبراير للعام الجاري 2021 بخطف أكثر من خمسين عنصرا من العناصرالفارة من جبهات القتال في محافظة مأرب شمال اليمن، ونقلهم إلى سجون الميليشيا في مدينة إب. وكأن المليشيا ترفض أي وعي قد يصل إليه مقاتليها، بل وتسجن من يعي مدى قبح أعمالهم ودناتها.

المثير للاهتمام أن بعض تلك العناصر فضلت الاستسلام والتحول إلى أسارى حتى دون محاولة للهروب كما فعل الخمسون عنصرا الذين كانوا بالفعل قد وصلوا إلى بيوت أهاليهم قبل أن تختطفهم المليشيا. لكن سرعان ما وقع المئات من عناصر الميليشيات الحوثية أسارى لدى الجيش اليميني وقبائل محتفظة مأرب، وكأنه انتقام من الله ورد لحق العناصر التي وقعت أسيرة للميليشيا.