رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
قراءات
الجمعة 26/فبراير/2021 - 02:43 م

هكذا استخدمت تركيا الإخوان لتدمير سوريا وإشعال الحرب بها (تفاصيل)

هكذا استخدمت تركيا
نضال ممدوح
aman-dostor.org/34351

كشف الكاتب اللبناني سامي كليب، في كتابه "الحرب السورية بالوثائق السرية" خيانات الكيانات المتأسلمة لسوريا وإشعال نيران الفتنة والحروب بها.

وتابع: "كان الاستعداد لدخول حماة في أواخر يوليو 2011 قد أعطى معارضى النظام السورى ذريعة جيدة لتأجيج مشاعر العداء ضده عبر إثارة ذكريات مجازر حماة 1981".

كانت القيادة السورية تعتبر أن ضبط الوضع الأمنى في البلاد، والدخول إلى حماة ضرورى، وهذا ما قاله بشار الأسد لوزير الخارجية التركي، وقتها، أحمد داوود أوغلو، بعد اقتحام الجيش للمدينة.

وفقا لما ذكره الكاتب اللبناني، أشار الأسد إلى أن جماعة الإخوان الإرهابية كانت تستخدم تركيا وقتها معبرا بهدف تحويل حمص وبعض المناطق الأخرى إلى بنغازي جديدة، قائلا: "المال موجود والسلاح وأجهزة الاتصالات، ووجدنا أجهزة تصوير لم يرصدها الأمن، ولكن مع مرور الوقت بدأ تفكيك تلك الشبكات، وصارت قوى الأمن السورية قادرة على التقاط الإشارات بقوة وضبط شبكات السلاح واعتقال المسلحين".

وأكد أنه كلما مر الوقت صار الجيش قادرًا على فهم طبيعة تلك الشبكات الخطيرة التي تم إنشاؤها منذ فترة غير قصيرة إعدادًا لما يراد له أن يصير حربا أهلية.