رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ما وراء الخبر
الإثنين 22/فبراير/2021 - 07:16 م

«كارت خسران».. الدوحة عاصمة الإخوان بعد قمة العلا (فيديو)

تميم
تميم
ولاء خنيزي
aman-dostor.org/34337

رغم توقيع أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني على وثيقة قمة العلا في 5 يناير من العام الحالي وكان من أبرز بنودها عدم التدخل في الشئون الداخلية للدول الأربع (مصر والسعودية والبحرين والإمارات) وعدم المساس بسياستها بل والتعاون سويًا فيما يهدد الأمن الوطني أو الإقليمي والوقوف جنبًا إلى جنب لمكافحة الإرهاب والتنظيمات التابعة لها. إلا أنه لم ينفذ بنودها على أرض الواقع.

ومازالت قطر تأوي عددًا من القيادات والعناصر الإخوانية، كما أنها مازالت تسمح لهم بالظهور على وسائل الإعلام التابعة لها وعلى رأسهم قناة الجزيرة، ليس هذا فقط، بل إنها مازالت تستخدم وسائلها الإعلامية في مهاجمة السلطة المصرية وسياستها، فقد استقبلت قنواتها بعد قمة العلا على سبيل المثال الإخواني الهارب أيمن نور والممثل الهارب محمد علي الذي أنشأ قناة على اليوتيوب خصيصًا لانتقاد الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظامه.

إحدى الدلائل الأخرى أيضًا هي تصريح وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في يناير 2021 بأن قطر لا تقبل أن تملي عليها أي دولة شروطها.

وهنا يثار تساؤل وهو لماذا وافقت قطر على بنود قمة العلا والإمضاء على الوثيقة الخاصة بها طالمًا ترفض أن تضع أية دولة شروط أو قيود عليها؟ ولماذا لم تلتزم بها؟!!