رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
قاعدة بيانات
الأحد 31/يناير/2021 - 02:37 م

بعد مقتل العقل المدبر لإعلام الحوثي.. مسيرة إبراهيم الديلمي الإرهابية من المهد إلى اللحد (تقرير)

إبراهيم الديلمي
إبراهيم الديلمي
ولاء خنيزي
aman-dostor.org/34276

منذ نعومة أظافره وهو يتشرب مياه الإرهاب ويتغذى على التخطيط والتحريض لقتل الأبرياء، فهو العقل المدبر لإعلام الحوثي، وسفير الحوثي الأول لدى إيران، والصديق المقرب لقطر، والحليف الخفي لإسرائيل.. هذا هو ملخص المسيرة الإرهابي لإبراهيم الديلمي.

بداياته الإرهابية
إبراهيم محمد محمد الديلمي هو الشاب الذي نشأ في مدينة "ديلم" بإيران، من أصول فارسية، ليتربي على عقيدة وسياسة إيران المعهودة، فتعلم القانون في طهران ليصبح ناشطا يمنيا بارزا.

انضم "الديلمي" إلى ميليشيا الحوثي مبكرًا ليكون العقل المدبر ورأس الأفعى الإعلامية لدى الميليشيا، الذي يفكر ويخطط كيف يبث رسائل الميليشيا إعلاميًا بشكل يخدم أهدافها وأطماعها.

هندسة الإعلام
وثق قيادات الحوثي في إبراهيم الديلمي بعد أن وجدوه يخطط جيدًا ويعرض رسائل الميليشيا إعلاميًا بشكل مؤثر يخدم مصالحها، وأطلق عليه أعضاء الميليشيا لقب "مهندس الإعلام الحوثي" نظرًا لدهائه في تأسيس عدة مؤسسات إعلامية تابع للميليشيا، وعلى رأسها قناة «المسيرة» التي كان عضوا مؤسسا بها.

كان "الديلمي" هو العقل الذي يفكر في وضع الخطوط العامة للخطاب الإعلامي الحوثي واليد الكاتبة التي تدون تعليماتها ومواقفها بشكل ذكي يلبي مطالبها.

العلاقة بحزب الله
علاقات قوية ووطيدة تلك التي تربط إبراهيم الديلمي بحزب الله البناني، إذ إنه ترعرع في مؤسساته الإعلامية التي تدرب داخل استديوهاتها وعلى رأسها قناة «المنار»، كما كانت له علاقات قوية أيضًا مع قيادات الحزب.

الولاء لإيران
عرف عن "الديلمي" ولاؤه الشرس للسياسة الإيرانية، كما أنه التقى المرشد الأعلى لإيران "على الخميني" وقادة النظام الإيراني، وكان يتلقى التعليمات عنهم ليتبناها في خطاباته الإعلامية، فقد تبنى سياستهم في الهجوم إعلاميًا على المملكة العربية السعودية وأمريكا.

الصداقة مع قطر
استطاع "الديلمي" أن يكوّن علاقات وثيقة مع مختلف عناصر التطرف حول العالم، فقد بدأ بإيران وحزب الله ثم قطر التي فتحت أبوابها له كبوق إعلامي بارز لدى الحوثي، وهو الأمر الذي وصل إلى حد عقده اجتماعا سريا مع نظام الحمدين القطري في ديسمبر 2017 بالدوحة، كان الهدف من هذا اللقاء هو وضع استراتيجية إعلامية تستهدف الربيع العربي، خصوصًا السعودية والإمارات.

التحالف مع إسرائيل
أثناء زيارة "الديلمي" لقطر التقى عضو الكنيست الإسرائيلي السابق "عزمي بشارة"، ومدير التليفزيون العربي ومدير قناة الجزيرة "أحمد السقطري"؛ من أجل رسم استراتيجية إعلام الميليشيا لما يخدم أهدافهم، وهو ما يؤكد أن إبراهيم الديلمي كان الوجه الإعلامي الذي يتخفى وراء أصابع الإرهاب العالمية «إيران، وقطر، وإسرائيل».

سفير الحوثي لدى إيران
كل هذه العوامل رجحت إبراهيم الديلمي ليكون سفير الحوثي الأول لدى إيران، وبالفعل تم تعيينه من قبل الميليشيا باليمن في 17 أغسطس 2019 سفيرًا لها لدى إيران، وذلك تلبية لتعليمات زعيم الميليشيا "عبدالله الحوثي" عن تقوية العلاقات مع بعض الدول.

تخطى اتفاق ستوكهولم فقتل على يد القوات اليمنية
يسجل التاريخ اليوم 31 يناير 2021 مقتل إبراهيم الديلمي، الذي تخطى اتفاقية ستوكهولم الموقّعة بين الحكومة اليمنية والجانب الحوثي، عام 2018، من أجل فرض هدنة دائمة في محافظة الحديدة.

فاليوم، ووفق ما أعلنه الجيش اليمني، تم قتل إبراهيم الديلمي وعدد من رفقائه أثناء محاولته اختراق خطوط التماس في الكيلو 16 شرق مدينة الحديدة.

وأكد بيان صادر عن ألوية العمالقة، التابعة للجيش اليمني، أن القوات المشتركة الموالية للحكومة اليمنية استطاعت إحباط محاولة ميليشيا الحوثي اختراق قطاع الكيلو 16 شرق مدينة الحديدة، من أجل ضخ تعزيزات عسكرية تابعة لهم في هذه المنطقة.