رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ما وراء الخبر
الأحد 29/نوفمبر/2020 - 05:04 م

«نهاية الإخوان».. لماذا حرمت دار الإفتاء الانتماء للجماعة؟

دار الإفتاء
دار الإفتاء
هاجر رضا
aman-dostor.org/34056

"التضليل والكذب وطمس الحقيقة".. تلك هي الركائز الأساسية التي اعتمدت عليها جماعة الإخوان في الترويج لأي فكرة إرهابية، حيث وصفت الإرهابيين الذين يقتلون أبناء الشعب المصري من الجيش والشرطة بالمناضلين.

جماعة الإخوان الإرهابية هدفها هو استقطاب الشباب باسم الدين، رافعين العديد من الشعارات من بينها أن "الإسلام هو الحل" و"الإسلام دين ودولة ووطن ومصحف وسيف"، فهذه الشعارات بين الاجتهاد والبدعة.

عندما رفض جموع المصريين حكم جماعة الإخوان، قالوا: "يا نحكمكم يا نقتلكم"، فهذا ملخص تهديدات جماعة الإرهابية للشعب المصري فإنها لم تستوعب الرد القاطع الذي أطلقه المصريون ضد التنظيم المتطرف، وهذا دفع دار الإفتاء لإعلانها أن نهاية الإخوان قريبة، كما أعلنت أيضًا تحريم الانتماء لهم.

وذكرت دار الإفتاء أن هذه الحركات السياسية استغلت الدين استغلالًا خاطئًا، خاصًة بعد ظاهرة التأسلم السياسي تحوّلت من دعوتها الإسلامية لإحياء شعائر الإسلام في نفوس الناس، والدعوة إلى التمسك بالقيم الإسلامية ومكارم الأخلاق، لكارثة وكابوس مُزعج للأمة الإسلامية، وللعالم أجمع.

وأكد الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، أن التأسلم السياسي هو الاستغلال السياسي والسيئ للإسلام للوصول إلى أغراض معينة في الماضي والحاضر، بدايًة من عصر الخوارج إلى جماعة الإخوان الآن.

وأشار إلى أن الحركات السياسية الإسلامية فشلت فشلًا ذريعًا، نتيجة سوء مذهبهم ومنهجهم، فسقط مشروعهم دينيًا وقيميًا وأخلاقيًا منذ بداية نشأته، والسبب في ذلك أنه قام على أسس واهية، ومفاهيم خاطئة، وتصورات باطلة، داعيًا لضرورة تجديد الخطاب الديني لمصلحة الوطن وحماية له من جماعة الإخوان، والتجديد يشمل الفتوى الرشيدة، والعلم الرشيد، وتصحيح المفاهيم المغلوطة عند الجماعة.

وأوضح أن نهاية الإخوان الإرهابية قريبة جدًا، خاصًة بعد تلاشيهم شيئا فشيئا مما يدل على وعي المجتمعات بخطرهم، وعدم الالتفات لأوهامهم، لافتا إلى أن الموقف الشرعي من تنظيم الإخوان الدولي ليس عن هوى ولا ينطق بالسياسة، وله مرجعية دينية وشرعية، ويشهد عليه التاريخ.

وتابع علام قائلًا: "نقدر البيان الصادر عن هيئة كبار العلماء السعودية، ونقدر موقف سماحة مفتي المملكة، الشيخ عبد العزيز آل الشيخ، فهو بيان مهم، يضع النقاط على الحروف، ويبين أن الموقف الشرعي يمنع من الانتماء إلى جماعة الإخوان، وحرمته بناء على مقومات علمية سردها البيان".

وأكد المفتي أن بيان السعودية بشأن الانضمام لجماعة الإخوان قد أصاب في حكمه، مشيرا إلى أن دار الإفتاء المصرية تحرم الانتماء للجماعة.

يذكر أن هيئة كبار العلماء في السعودية نشرت بيانا اعتبرت فيه جماعة الإخوان "إرهابية لا تمثل نهج الإسلام"، مضيفة أن "الجماعة تتبع أهدافها الحزبية المخالفة لتعاليم الدين".