رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
وجهات نظر
الثلاثاء 24/نوفمبر/2020 - 02:38 م

قيادي منشق عن الإخوان باليمن يكشف لـ«أمان» تحركات التنظيم السرية وكواليس انفجاره داخليًا (حوار)

محمد السدح
محمد السدح
سميرة ابراهيم
aman-dostor.org/34036

القيادى المنشق عن الإخوان باليمن فى حواره لـ«أمان»:

- قطر هى الداعم الأساسى للجماعة

- تركيا ترى فى اليمن ذراعًا لتحقيق أطماعها


قال محمد السدح، القيادي الإخواني المنشق عن الجماعة الإرهابية في اليمن، إن قطر داعمة أساسية وليست مجرد متعاونة للتنظيم المتطرف، مؤكدا أننا نستطيع القول إن الدوحة هي الداعم الأبرز والأهم للإرهابيين.

وأضاف في حوار خاص لـ"أمان": أما بالنسبة لتركيا فلديها طموح توسعي وترى في جماعة الإخوان الإرهابية ذراعًا لتحقيق مشروعها تحت اسم الخلافة الاسلامية، متابعا: "ومثلما تدعم أنقرة فرع التنظيم في ليبيا هي تريد أيضا أن تدعم فرع اليمن ولكن وجود المملكة والتحالف العربي يمنعها من ذلك".. وإلى نص الحوار.

* ماذا عن تأثير جماعة الإخوان على العملية السياسية في اليمن واستمرار الحرب؟
- بلا شك الجماعة الإرهابية في اليمن هي المسيطر الأساسي على العملية السياسية من خلال السيطرة على الدولة، وكذلك وجود قوات تتبعها على أجزاء واسعة من البلاد، وأكبر شاهد على ذلك هو عرقلة تنفيذ اتفاق الرياض من خلال تعطيل إعلان الحكومة الجديدة، لأنهم يريدون حكومة تناسب مشروع تنظيم الإخوان.
كما أننا نستطيع القول بأن القرار في الشرعية اليمنية لايمكن أن يتم إذا لم تكن جماعة الإخوان راضية عنه، ويمارسون الابتزاز بالضغط على المملكة من خلال سحب قواتهم وتسليم الأراضي المحررة للحوثي ويعتبر هذا جزءا من تأثيرهم على المشهد السياسي بل والعسكري أيضًا.

* هل هناك تعاون بين الإخوان وجماعات القاعدة باليمن؟
- في التسعينيات كنت طالبًا في مدارس نموذجية تتبع جماعة الإخوان في ذلك الحين لم يكن الناس يعرفون حقيقة الجماعة التي تتلبس الدين والتعليم والإعلام لإظهار حقيقة مغايرة عن واقعها ولكنني صُدمت عندما رأيت مدرسي الإخوان يشيدون ببن لادن ويدعمون توجه الأحزمة الناسفة. 
في اليمن.
وخلال حكم الرئيس السابق علي عبد الله صالح تم القبض على رموز من تنظيم الإخوان بتهمة الإرهاب، وفي التسعينيات كان التنظيم الإخواني في اليمن يرسل عددًا من قياداته إلى أفغانستان.

* هل هناك تعاون بين الإخوان مع قطر لدعم مشروعها في اليمن؟
- بلا شك، قطر داعم أساسي وليس مجرد متعاونة، بل نستطيع القول بأنها الداعم الأبرز والأهم للتنظيم الدولي.
منذ العام 2011 تحديدًا ظهرت تلك العلاقة الكبيرة بشكل واضح وسخرت قطر أموال لتدمير اليمن واعتمدت ميزانية لرموز إخوانية وكذلك قدمت عددًا من الفيلل في الدوحة لقيادات من إخوان اليمن.
واليوم قطر تدعم الإخوان والحوثي بشكل علني وواضح وبعد خروجها من التحالف انقسم إخوان اليمن إلى قسمين، نصفهم ذهب الدوحة والنصف الآخر جلس في الرياض ليكون رافدًا أساسيًا لمشروع قطر من داخل المملكة.

* أشارت بعض التقارير إلى تدريب تركيا لعناصر من إخوان اليمن ليكونوا ذراعا لها.. ما مدى صحة الأمر؟
- لدى تركيا طموح توسعي وترى تركيا في جماعة الإخوان ذراع لتحقيق مشروعها تحت اسم الخلافة الإسلامية ومثلما تدعم أنقرة فرع التنظيم في ليبيا هي تريد أن تدعم فرع اليمن ولكن وجود المملكة والتحالف العربي يمنع ذلك. ولو وجد الإخوان فرصة لإدخال قوات تركية إلى اليمن لفعلوها.
تركيا تقدم دعم سياسي ولوجستي خفي ولكنها لاتدعم بالمال فإنه مهمة قطر.

* برأيك هل يمكن خلال الفترة المقبلة يمكن سيطرة ميليشيات الإخوان ضمن ترتيبات سياسية معينة؟
- جماعة الإخوان تسعي اليوم إلى الاستحواذ بشكل كامل على الجيش والدولة، ولا يمكن أن يقبلوا بشريك من الأطراف التي تواجه مشروع الحوثي ولأنهم مؤخرا وجدوا أنفسهم سيخسرون جزءًا من السلطة لصالح الانتقالي والمؤتمر وأحزاب اليسار هاهم اليوم يعرقلون إعلان الحكومة الجديدة ويسلمون محافظات كاملة محررة للحوثي بما معناه إما نحن أو إيران (أي إما تركيا أو إيران).

* وفي الختام.. لماذا أعلنت انشقاقك عن الجماعة؟
- بسبب تآمرها على البلاد لصالح تركيا وبسبب الكذب والخداع.