رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
قاعدة بيانات
الإثنين 23/نوفمبر/2020 - 06:10 م

نجا من الموت ومحكوم عليه بالإعدام.. من هو زعيم القاعدة الجديد في المغرب؟

أبو عبيدة يوسف العنابي
أبو عبيدة يوسف العنابي
إيمان ماهر
aman-dostor.org/34032

بث التنظيم الإرهابي الذي يحمل مسمى «القاعدة في بلاد المغرب» فيديو أعلن فيه تعيين زعيم جديد له عقب مقتل قائده السابق عبدالمالك درودكال منذ 5 أشهر.

اسمه الحقيقي
زعيم تنظيم القاعدة الجديد في المغرب العربي هو أبو عبيدة يوسف العنابي واسمه الحقيقي مبارك يزيد جزائري المنشأ والجنسية.

تدرب في أفغانستان
تلقى تدريبات في أوائل التسعينات بأفغانستان وبعدها التحق بما كان يسمى «الجيش الإرهابي للإنقاذ» بالجزائر عام 1993 مع الإرهابي درودكال، الذي كان يمثل الجناح العسكري للجبهة الإرهابية للإنقاذ الإخوانية المحظورة.

مؤسس جماعة سلفية
في عام ٢٠٠٤ كان واحدا من مؤسسي التنظيم الإرهابي «الجماعة السلفية للدعوة والقتال» بالجزائر مع عبدالمالك درودكال.

مبايعة تنظيم القاعدة
في 24 يناير عام 2007، بايع تنظيم القاعدة الذي تغير اسمه إلى «تنظيم القاعدة في بلاد المغرب» وكان مسئولا إعلاميا به.

مؤسس نصرة الإسلام في مالي
كان عنابي واحدا من المؤسسين للتنظيم الإرهابي «جماعة نصرة الإسلام والمسلمين في مالي» الذي ضم الجماعة الإرهابية المرتبطة بتنظيم القاعدة في المغرب.

نجا من كمين
في نوفمبر ٢٠٠٩ نجا العنابي من الموت بعد أن تمكن الجيش الجزائري بإصابته بجروح بالغة إثر كمين عسكري بمنطقة امسوحان شرقي البلاد. 

مجلس الأعيان
منذ عام ٢٠١٠ وهو يرأس أبو عبيدة أيضًا ما يُسمى بـ«مجلس الأعيان» وهو بمثابة «لجنة توجيهية» للتنظيم الإرهابي الذي بات ينشط في منطقة الساحل ونفذ عدة عمليات إرهابية ضد الجيش المالي والمدنيين في شمالي البلاد، أبرزها عملية انتحارية استهدفت الرئيس الجزائري السابق بوتفليقة ٢٠٠٧.

وقد يُفهم من كنيته أنه من مواليد أو من المتحدرين من مدينة عنابة، إحدى أبرز وأكبر مدن الشرق الجزائري.

قائمة الإرهاب
وبحسب مركز الأبحاث الأمريكي "مشروع مكافحة التطرّف" (كاونتِر إكستريميسِم بروجِكت)، في 10 سبتمبر 2015، أدرجته وزارة الخارجية الأمريكية على قائمتها السوداء للإرهاب، وبعد عام ادرجته الأمم المتحدة على قوائم الإرهاب.

حكم بالإعدام
فر أعضاء التنظيم ومعهم درودكال ومبارك يزيد بعد إصدار القضاء الجزائري حكما غيابيا بالإعدام عليهم و٢٤ آخرون في فبراير ٢٠١٧.