رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
الوثيقة
الأحد 22/نوفمبر/2020 - 04:18 م

كواليس الأيام الأخيرة للمتهمين بخلية الشاطر الإرهابية أمام جهات التحقيق (6)

كواليس الأيام الأخيرة
حسام محفوظ
aman-dostor.org/34025

نشر «أمان»، على مدار 5 حلقات سابقة، تفاصيل التحقيقات التي أجرتها النيابة مع خلية أبناء الشاطر الإرهابية، التي تبين من خلالها أن الخلية تولت إدارة لجان العمليات النوعية فى المحافظات بعد سقوط المعزول محمد مرسى، بهدف تدمير البنية التحتية للدولة من أجل دفع البلاد لحالة الفوضى، وإجبارهم النظام الحالى على إعادة السلطة لهم.

واستهدفت الخلية الإرهابية جمع معلومات عن الأجهزة الاستخباراتية في الدولة وإرسالها إلى جهات خارجية أجنبية ولتنظيم الإخوان الدولي بالخارج، وبث أخبار كاذبة تضر بمصالح البلاد، واختيار بعض عناصر التنظيم لتدريبهم على عمليات الاختراق الإلكتروني لشخصيات هامة من رجال الجيش والشرطة، وبعض الوزارات الهامة، كمحاولة لزعزعة الثقة في مؤسسات الدولة لتعطيل وعرقلة خارطة المستقبل.

ونسرد في الحلقة الأخيرة من القضية، بالتواريخ، مراحل التحقيقات بالقضية ومحاكمة المتهمين أمام المحكمة العسكرية وتفاصيل الأحكام الصادرة عليهم، وهي كالآتي:

- يونيو 2015، أعلنت الأجهزة الأمنية خبر تفكيك أكبر خلية استخباراتية لجماعة الإخوان الإرهابية كوّنها الإخواني خيرت الشاطر.

- يناير 2016، أحالت النيابة العسكرية 28 متهما عضوا بجماعة الإخوان المسلمين، على رأسهم خيرت الشاطر نائب المرشد العام لجماعة الإخوان، ومحمود عزت القائم بأعمال المرشد العام، ومحمود حسين، للمحاكمة لاتهامهم بإمداد المخابرات التركية وكتائب عزالدين القسام بمعلومات عن الهيئة الهندسية للقوات المسلحة ونشاطها خاصة في شمال سيناء، والمعلومات التي حصلت عليها الهيئة عن الأنفاق، وبعض المعلومات عن بعض أبراج المحمول العسكرية، والحصول على معلومات من خلال القرصنة الإلكترونية على الشركة المصرية للاتصالات تتضمن معلومات عن ضباط الجيش والشرطة والقضاة.

- وفي أول جلسة لها بالقضية خلال يناير قررت المحكمة تأجيل محاكمة المتهمين لعدم حضور نائب المرشد خيرت الشاطر، وفي ثاني جلسه لها خلال يناير قررت المحكمة تأجيل جلسة محاكمة المتهمين لاستيفاء الشكل القانوني، وإعلام 3 متهمين لم يحضروا بقرار إحالتهم للمحاكمة.

- بينما في أبريل 2016، قررت المحكمة تأجيل محاكمة المتهمين لاستكمال فض الأحراز، وحضور فريق المساعدات الفنية للمساعدة في عرض تفريغ الحاسب الآلي الخاص بالمتهم إسلام جمعة، الذي يعرض مراسلات مع الدكتور أيمن على رئيس لجنة العلاقات الخارجية بجماعة الإخوان المسلمين، والهارب من قرار ضبط وإحضار على ذمة القضية.

- وفي سبتمبر 2016، أحالت النيابة العسكرية متهما جديدا فى قضية أبناء الشاطر، كشفت التحقيقات علاقته بالخلية، وبالعرض على المحكمة العسكرية قررت تأجيل القضية لجلسة 20 سبتمبر، لإعلان المتهم بقرار الإحالة وضمه للقضية.

- وفي أكتوبر 2016، قررت المحكمة تأجيل محاكمة المتهمين بالقضية، وذلك لإعادة مناقشة ضابط التحريات في القضية بعد ضم متهم جديد لها، واستمعت المحكمة خلال جلساتها إلى أقوال الضابط عن إجراء التحريات في القضية، والذي قال إن الخلية تولت عملية زرع أجهزة تنصت قبل انتخابات الرئاسة التى أجريت في يونيو 2012، ويواجهون اتهامات برصد ومراقبة أجهزة الدولة، تحسبا لأى محاولة انقلاب على حكم الجماعة حال وصولهم إلى الرئاسة، فضلا عن صورة كاملة عن بيانات الدولة وأجهزتها ووزاراتها إلى الجماعة.

- وفي مارس 2017، قضت المحكمة بالسجن 15 سنة لخيرت الشاطر، وعزت على عبدالباقى، وأحمد مصطفى غنيم..
كما عاقبت بالسجن المؤبد، إسلام جمعة عبدالهادى، وإبراهيم سعيد الشعراوى، وأحمد رمضان سعيد، ومحمود عبدالرحيم المرشدى، وأنس إبراهيم شلبى.. والسجن 10 سنوات لإسلام ياقوت فرغلى، وحسام محمد ربيع، ومحمد جودة على..
وقضت بالسجن 3 سنوات لمحمد منسى حماد، وأحمد صابر لبيب، ومحسن حسين عبدالعزيز، وعبدالحليم توفيق، وأشرف غريب فليفل.