رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
الوثيقة
السبت 21/نوفمبر/2020 - 11:37 ص

«مخطط مخابرات الإخوان».. مستندات تكشف كيف كانت تتجسس خلية الشاطر على الدولة؟ (5)

الإخوان
الإخوان
حسام محفوظ
aman-dostor.org/34018


يواصل «أمان» نشر التحقيقات بالقضية رقم 138 لسنة 2015 عسكرية، والمعروفة إعلاميا بخلية «أبناء الشاطر»، والتى تمت محاكمة المتهمين فيها أمام محكمة الجنايات لاتهامهم بإفشاء معلومات وأسرار خاصة بالأمن القومى، وإنشاء خلية خاصة لاختراق الأجهزة الإلكترونية والصفحات الشخصية الخاصة بعدد من قيادات الدولة ووزارة الدفاع وبعض القضاة والسياسيين والإعلاميين.

توافرت معلومات أكدتها التحريات برصد مجموعة من عناصر التنظيم السري الإخواني الإرهابي التي اضطلعت بتشكيل خلية بهدف جمع معلومات استخباراتية من أجهزة الدولة السيادية، وإرسالها إلى قيادات التنظيم خارج البلاد وإلى بعض الجهات الأجنبية فضلا عن اضطلاعها ببث أخبار كاذبة تضر بالمصالح القومية بالبلاد وتتعلق بالمؤسسات والوزارات السيادية.

واضطلع بتلك الخلية الاخواني إسلام جمعة عبد الهادي، حركي مصطفي ويعاونه إبراهيم عبد الحميد الشعراوي، وأحمد صابر لبيب، في إطار تنفيذ المخطط التنظيمي.

وكشفت التحريات عن عقد قيادي التنظيم إسلام جمعة عدة لقاءات تنظيمية مع عناصر الخلية من معاونيه اتفقوا خلالها على محاور تنفيذ هذا المخطط وأسلوب تنفيذه وتوفير العناصر اللازمة لإنجاح مخططهم حيث تم الاتفاق علي الآتي:

«مخطط مخابرات الإخوان»..

مخطط خلية الشاطر للتجسس
- اختيار بعض عناصر تنظيم الإخوان الإرهابي ممن تتوافر فيهم خبرات حول استخدام الحاسب الآلي والاختراق الإلكتروني وضمهم لتلك الخلية.
- إصباغ الطابع السري لعناصر تلك الخلية لضمان عدم كشف أعضائها وتوجهاتهم وانتمائهم.
- اختراق بعض الصفحات للشخصيات العامة وخاصة ضباط الشرطة والقوات المسلحة.
- اختراق المواقع الإليكترونية لبعض الوزارات السيادية والحصول علي معلومات من شأنها زعزعة الثقة في مؤسسات الدولة القومية.
- شراء سيرفر من إحدي الدول الأجنبية لسهولة إرسال المعلومات التي يتحصلون عليها إلي قيادات التنظيم الدولي بالخارج وبعض الجهات الخارجية.
- استقطاب عناصر من بعض الوزارات السيادية لتسهيل الاختراق الإليكتروني لتلك الوزارات خاصة الإدارات والهيئات التابعة للقوات المسلحة.
- إعداد دورات تدريبية لعناصر الخلية والمستقطبين داخل البلاد بأحد المراكز التعليمية لتلافي الرصد الأمني وعقد دورات خارج البلاد حول التجسس وتجنيد المصادر.

«مخطط مخابرات الإخوان»..

- توفير الدعم المالي اللازم لأنشطة الخلية وإسناد مسئوليتها لإحدي الشركات التابعة للتنظيم.
- تكليف بعض عناصر الخلية ببث أخبار مغلوطة وغير حقيقية عن المؤسسات السيادية بالدولة من خلال شبكة المعلومات الدولية وبعض القنوات التي تبث من خارج البلاد وتعمل لصالح توجهات التنظيم.
- تكليف أحد عناصر الخلية بالتواصل مع خلايا اللجان النوعية وإمدادها بالمعلومات المتوفرة عن المؤسسات الحكومية بالبلاد والشخصيات العامة وضباط الشرطة والجيش وبعض المسئولين بالأجهزة السيادية وتوفير الدعم المالي والأسلحة لخلايا العلميات النوعية بهدف استهداف بعض الشخصيات والمؤسسات بعمليات عدائية لزعزعة الأمن والاستقرار والإضرار بالمصالح القومية بالبلاد.
وحدات الخلية الإرهابية
وأشارت المعلومات والتحريات المبدئية إلي قيام الاخواني إسلام جمعة ومعاونيه بتشكيل الخلية علي النحو التالي.
- وحدة الاختراق لشركات الاتصالات: وتضطلع بنقل البيانات الخاصة بعملاء تلك الشركات من الشخصيات العامة والشرطة والجيش بقصد مد لجان العمليات النوعية بتلك المعلومات لتنفيذ عمليات عدائية.
- وحدة توفير الدعم المالي والسلاح وتضطلع بتوفي الدعم المادي لعناصر تلك الخلية وتوفير السلاح وتسليمه الي لجان العمليات النوعية بمختلف المحافظات.
- وحدة الاتصال بمكتب الإرشاد بالبلاد، وتضطلع بنقل المعلومات المسربة من القوات المسلحة إلي قيادات مكتب الإرشاد بالبلاد لتقييمها وإصدار تكليفات والرأي في ضوء ما يسفر عنه تقييمها.

«مخطط مخابرات الإخوان»..

كما أشارت التحريات إلي قيام المتهمين بالبدء في تنفيذ مخططهم حيث تمكنوا من اختراق الصفحات الشخصية علي مواقع التواصل الاجتماعي لبعض الشخصيات العامة والعاملين بالقوات المسلحة والشرطة واختراق المواقع الإلكترونية والحصول علي بعض المعلومات حول القوات المسلحة من خلال بعض العناصر السابق عملها بالقوات المسلحة وإرسالها إلي دولة تركيا وكتائب عز الدين القسام بفلسطين وقناة مصر الآن التابعة للتنظيم والتي تبث من تركيا وشراء أسلحة وتسليمها إلى لجان العمليات النوعية لاستخدامها في العمليات العدائية ضد مؤسسات الدولة الحيوية وضباط الشرطة والجيش واتخاذ محل إقامة قيادي التنظيم إسلام جمعة كمقر لعقد اللقاءات التنظيمية بها وتخزين أجهزة الحاسب الآلي والأجهزة الإلكترونية، بالإضافة إلى العديد من الأسلحة النارية التي يستخدمها أعضاء التحرك.