رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
قضايا
الأربعاء 18/نوفمبر/2020 - 04:29 م

القصة الكاملة لإجازة آمنة نصير زواج المسلمة بغير المسلم وحقيقة ذلك

آمنة نصير
آمنة نصير
هاجر رضا
aman-dostor.org/34006

أثارت الدكتورة آمنة نصير، أستاذ العقيدة والفلسفة بحامعة الأزهر، أمس الثلاثاء، حالة من الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بقولها إن زواج المسلمة من غير المسلم- من أهل الكتاب- جائز ولا يوجد نص قرآني يحرم ذلك.

ويرصد موقع "أمان" القصة الكاملة لإجازة وحرمانية زواج المسلمة بغير المسلم والعكس، في سياق السطور التالية:

بدأت القصة عندما تحدثت الدكتورة آمنة نصير، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، عن حرمانية وإجازة الزواج للمسلمة من الرجل غير المسلم سواء كان مسيحيا أو يهوديا، إن لم يمنعها من أداء فريضتها أو تغيير دينها الذي تدين به، فلا مانع، مؤكدة أن الفقهاء يرون أن زواج المسلمة من غير المسلم مرفوض خشية أن تتسرب الفتيات المسلمات إلى المسيحية أو اليهودية فيتناقص عدد المسلمين، ولكن لا يوجد نص قرآني يحرم ذلك.

وفي عام 2015، تحديدًا في شهر ديسمبر، خرجت آمنة نصير، تعلن أنه لا يجوز للمرأة الزواج بغير مسلم، أو العكس وإلا هذا يعتبر "زنا مقنع" - بحسب وصفها- وكان هذا أثناء لقائها ببرنامج "آخر النهار"، مع الإعلامي محمود سعد.

رد الأزهر
في شهر مارس لعام 2016، أجاب الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، عن عدد من أسئلة أعضاء البرلمان الألماني، عقب إلقاء كلمة وجهها إلى العالم، من مقر البرلمان الألماني، وتحدث فيها عن زواج المسلمة بغير المسلم، وعن إجازة وحرمانية هذا الأمر.

وقال الإمام الطيب نصًا: "الزواج في الإسلام ليس عقدًا مدنيًا كما هو الحال عندكم، بل هو رباط ديني يقوم على المودة بين طرفيه، والمسلم يتزوج من غير المسلمة كالمسيحية مثلا؛ لأنه يؤمن بعيسى عليه السلام، فهو شرط لاكتمال إيمانه، كما أن ديننا يأمر المسلم بتمكين زوجته غير المسلمة من أداء شعائر دينها، وليس له منعها من الذهاب إلى كنيستها للعبادة، ويمنع الزوج من إهانة مقدساتها؛ لأنه يؤمن بها؛ ولذا فإن المودة غير مفقودة في زواج المسلم من غير المسلمة، بخلاف زواج المسلمة من غير المسلم، فهو لا يؤمن برسولنا محمد، ودينه لا يأمره بتمكين زوجته المسلمة- إن تزوجها- من أداء شعائر الإسلام أو احترام مقدساتها؛ لأن الإسلام لاحق على المسيحية؛ ولذا فهو يؤذيها بعدم احترام دينها والتعرض لرسولها ومقدساتها، ولذا فإن المودة مفقودة في زواج المسلمة من غير المسلم؛ ولذا منعها الإسلام".

زواج المسلمة بغير المسلم
رد الدكتور أحمد كريمة أستاذ الفقه المقارن بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر بالقاهرة، على أحاديث الدكتور آمنة نصير، بعد تصريحاتها بجواز زواج المسلمة من غير المسلم، قائلا: "كلام فارغ مخالف للقرآن والإسلام، فالآية واضحة تمامًا في سورة الممتحنة بقول الله تعالي (وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ)، وأيضا قوله تعالى: "وَلَا تُنْكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ" وأيضا المسلم إذا تزوج كتابية فهو يؤمن بكتابها الذي نزل ورسولها، فيكوَّن معها أساسا للتفاهم في الجملة يمكن معه للحياة أن تستمر، أما الكتابي فإذا تزوج بمسلمة فهو لا يؤمن بدينها ولا أحكامه إطلاقا ولا مجال للتفاهم معه في أمر لا يؤمن به كلية، وبالتالي فلا مجال للتفاهم والوئام، ولهذا منع هذا الزوج ابتداء".

وتابع كريمة قوله: "الدكتورة آمنة بتدعي إن مفيش آية قرآنية، هنعملها إيه بقى إحنا، هي وأمثالها اللي اتخرجوا بنات من الأزهر معرفش مدى حفظهم للقرآن الكريم، الآية واضحة".

إنذار على يد محضر
فيما تقدم الهيثم هاشم سعد، المحامي بالنقض، بإنذار على يد مُحضر لكرم جبر رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، لمنع آمنة نصير، عضو مجلس النواب، الأستاذة بجامعة الآزهر، على خلفية تصريحاتها المثيرة، عن زواج المسلمة بغير المسلم.

وواصل سعد في إنذاره، أن ما قامت به آمنة نصير، يترتب عليه الإضرار بالأمن القومي المصري، لإنكارها معلومًا من الدين بالضرورة، وأن المادة الرابعة من قانون 180 لسنة 2018، تنص على أنه يحظر على المؤسسات الصحفية والوسيلة الإعلامية والمواقع الإلكترونية نشر أو بث أي مادة أو إعلان يتعارض محتواه مع أحكام الدستور أو تدعو إلى مخالفة القانون، أو الحض على التميز أو العنف أو العنصرية والكراهية.