رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
الوثيقة
الأربعاء 11/نوفمبر/2020 - 03:12 م

لم تحرض على قتله.. قصة رسالة عمرها 94 عامًا من فتاة لفنانها المفضل لإعلانه تمثيل فيلم «النبي محمد»

لم تحرض على قتله..
نضال ممدوح
aman-dostor.org/33964

حرضت مجلة المسرح في أول أعدادها الصادرة في التاسع من نوفمبر 1925، على تكفير عميد المسرح العربي يوسف وهبي، فقد بدأت وقائع القصة المثيرة بنشر خبر اتفاقه على تمثيل دور النبي محمد في فيلم يحمل اسمه. وفي عددها الصادر بتاريخ 17 مايو 1926 نشر محرر باب "على مسرح الفن" محمد عبد المجيد حلمي تحت عنوان "في النهاية" تفاصيل تعاقد وهبي علي فيلم "النبي محمد".

وبدأت المجلة في أعدادها اللاحقة في نشر خطابات من القراء حول الأمر، ومنها خطاب بعنوان "خطاب مفتوح للنابغة يوسف وهبي ممثل الأنبياء" قرأت في مجلة المسرح الاتفاق الذي تم بينك وبين الشركة السينماتوغرافية على أن تمثل لها رواية "النبي محمد" وهو الآتي:

غريب جدا يا حضرة النابغة القدير ألهذه الدرجة بلغ بك الجنون وأعماك حب المال أن تمثل سيد المرسلين وتصوره كما يصوره عقلك! لقد أثر فيك تمثيل رواية المجنون حتي أصبحت لك طرق غريبة جنونية.. هذه مجازفة منك يا أستاذ الممثلين. كان يجب عليك أن تتبصر في الأمر وتعارض في هذا الطلب بصفتك مسلما يا حضرة النابغة، لأن هذا عبث بالدين الإسلامي واستهزاء بالهيبة النبوية.

حقا إننا في عصر العجائب بل الجنون، لتمثيل النبي الذي لا يتشبه به أحد ومعجزاته الإلهية التي لم يأت بها رسول من قبله، خبرني يا تلميذ كيانتوني. أي حلقة من سلسلة حياة النبي ستمثلها مع فرقتك حفظكم الله أجمعين، ليلة الإسراء؟ أم يوم ما هجم القوم عليه مع أبو بكر الصديق في المغارة ومن قدرة الله سبحانه وتعالي باض الحمام علي وجه المغارة، وخيم العنكبوت حتي ضل القوم عنهما، ومن الذي سيمثل جبريل عندما كان يهبط عليه وينزل القرآن؟

تعقل جيدا يا بطل الشرق، أريد أن تظهر عبقريتك أمام الغربيين؟ نعم هذا فخر لنا ولكن ليس بالاستهزاء بالدين، ماذا تريد من الله أن يفعل بنا؟ كفي ما نحن فيه، كفي.. لا تغتر بنفسك لهذه الدرجة، قاتل الله الغرور.

وتجازف بما ليس لك به علم. دي مكانتش "درجة امتياز وميدالية" يا بيك.. ألا تخشي السر الإلهي؟ للدهر تقلبات ربما دارت الأيام وآل نجمك للسقوط، فأوحي القدر إليك تمثيل هذه الرواية. ألم تقرأ عن لعنة الملكة نفرتيتي وانتقامها من جوقة تمثيلية إنجليزية أرادت أن تستهزأ بها وتمثلها، فانتقمت الملكة لنفسها ففي يوم التمثيل فقدت ممثلة دور الفرعونة صوتها، وأصيب باقي أفراد الفرقة بأمراض مختلفة، وأصيب واضع الرواية بفقدان الذاكرة، وأخيرا عقدوا مجلسا وقر الرأي أخيرا أن يحذفوا من دور الفرعونة كل ما هو خارج عن الأدب!

وهكذا الفرعونة رمت هؤلاء الممثلين بالشؤم واللعنة وعفت عنهم بعد أن رجعوا عن الهزء بها وتصويرها للناس بغير صورتها الحقيقية المحتشمة فاتعظ يا أستاذنا.. من الملكة الكافرة التي كانت تعبد الأصنام من دون آله وكيف كان انتقامها وسحر الأرصاد. فماذا تكون لعنة الله عليكم والانتقام الإلهي منكم ؟! فأخشي العاقبة عليك يا بطل الشرق، ويا نابغة زمانك، وعلي أفراد الفرقة التعيسة الحظ، ربما آل النحس أن يكون حليفكم بعد الشهرة وحسن الطالع. أقف الآن عن الكتابة لأن ليس كل شىء يقال وخير الكلام ما قل... ووقعت باسم فتاة مسلمة "جميلة حسين".

كتبت هذه الرسالة ونشرت منذ حوالي لقرن من الزمان تحديدا من 94 سنة، لم تخط كاتبتها لفظ أو كلمة واحدة نابية، لم ترم يوسف وهبي بالكفر، لم تحرض على قتله أو تستعدي عليه أحدا، بل ناقشته بهدوء وبينت له أن إقدامه علي تشخيص الرسول في صورة سينمائية أو حتي حدث من أحداث حياته سيحل باللعنة عليه وعلى فرقته المسرحية، لم تستخدم عبارات إرهابية ولو على مستوي الكتابة ومخاطبة وهبي، والمتأمل لرسالة "جميلة حسين" الفتاة المسلمة ربما عرف ماذا تأخر العرب والمسلمون عن غيرهم حتي وصل الأمر بالطالب الشيشاني الذي ذبح مدرسه الفرنسي قبل أسابيع في واقعة مازالت تتردد أصداؤها حتى الآن.

لم تحرض على قتله.. قصة رسالة عمرها 94 عامًا من فتاة لفنانها المفضل لإعلانه تمثيل فيلم «النبي محمد»
لم تحرض على قتله.. قصة رسالة عمرها 94 عامًا من فتاة لفنانها المفضل لإعلانه تمثيل فيلم «النبي محمد»
لم تحرض على قتله.. قصة رسالة عمرها 94 عامًا من فتاة لفنانها المفضل لإعلانه تمثيل فيلم «النبي محمد»