رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
مرصد الفتاوي
الأحد 01/نوفمبر/2020 - 04:55 م

كيف أبرئ ذمتي من يمين أعجز عن فعله؟.. «البحوث الإسلامية» يجيب

البحوث الإسلامية
البحوث الإسلامية
أميرة العناني
aman-dostor.org/33901

رد مجمع البحوث الإسلامية على سؤال عبر الصفحة الرسمية على موقع «فيسبوك»، نصه: «حلفت على فعل شيء وأنا عاجز عن فعله، فهل يمكن أن أكفّر عن يميني هذا قبل أن أحنث فيه بحيث تبرأ ذمتي منه؟».

وأجابت لجنة الفتوى بالبحوث الإسلامية بأن الأصل في اليمين هو الأداء، فإن عجزت عن الوفاء به فيمكن لك أن تكفّر عنه كفارة يمين، وهى الواردة في قوله تعالى: { لا يُؤَاخِذُكُمْ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمْ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}، سورة المائدة 8، فتطعم عشرة مساكين أو تكسوهم فإن لم تجد أو تستطع فصيام ثلاثة أيام.

وذكرت أن المُفتى به عند عدم القدرة على الوفاء باليمين أن تكفّر عنه قبل الحنث فيه أو بعده، وقد وردت السنة النبوية بالأمرين، فأنت مخيّر بينهما.

وقالت لجنة الفتوى إنه في الخيار الأول: قال النبي، صلى الله عليه وسلم: «لا أحلف على يمين، فأرى غيرها خيرا منها، إلا كفَّرت عن يميني وفعلت الذي هو خير» متفق عليه.

وفي الخيار الثاني: رواية «إلا أتيت الذي هو خير وتحللتها» متفق عليه.