رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ما وراء الخبر
الخميس 29/أكتوبر/2020 - 02:39 م

«التطرف لا دين له».. القصة الكاملة للعمليات الإرهابية في فرنسا

حادث نيس
حادث نيس
سارة الشلقاني
aman-dostor.org/33886

وقع حادث إرهابي، صباح اليوم، الخميس، بالقرب من كنيسة نوتردام في فرنسا، تحديدا مدينة «نيس»، راح ضحيته ثلاثة أشخاص وجرح آخرون، فيما حاول إرهابي آخر – بالتزامن مع الحادث الأول - تنفيذ عملية مشابهة في مدينة «أفينيون».

وأكدت السلطات الفرنسية أن الحادث وقع على خلفية إرهابية، موضحة استمرار التحقيقات في ملابساته.

- بداية حادث نيس

ونفذ شخص متطرف عملية طعن ضد المارة بالقرب من كنيسة «نوتردام» في مدينة نيس الفرنسية، راح ضحيتها ثلاثة أشخاص، وإصابة آخرين بجروح، وتم نقلهم إلى المستشفى لتلقي الإسعافات اللازمة.

وقال مصدر في الشرطة الفرنسية إن هناك سيدة تم قطع رأسها خلال تلك الهجوم، بينما لم يتم الإعلان بشكل رسمي عن ذلك حتى الآن.

- اعتقال المنفذ

أعلنت عناصر الشرطة الفرنسية عن أنها أطلقت النار على منفذ العملية الإرهابية حتى أصابته، ومن ثم تم إلقاء القبض عليه، وإيداعه أحد المستشفيات لتلقي العلاج اللازم، والتحقيق معه، مشيرين إلى أنه صرخ بجملة «الله أكبر» قبل التنفيذ، في السياق ذاته، توجه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إلى مكان الحادث، ليتفقد الأوضاع هناك.

- مناشدات أمنية

وناشد جهاز الشرطة الفرنسي، عبر حسابه الرسمي بموقع "تويتر"، مواطنيه، بتوخي الحذر والابتعاد عن مكان الحادث، ومحيط كنيسة نوتردام.

من جانبه، أعلن جيرار دارمانان، وزير الداخلية الفرنسي، أن جهاز الشرطة ينفذ عملية أمنية في مكان الحادث، مؤكدًا أنه هناك اجتماع جار لـ"خلية أزمة"، من أجل متابعة الأوضاع.

- الأزهر يدين الحادث الإرهابي

أصدر الأزهر الشريف، بيانا، في أعقاب الحادث الإرهابي في مدينة نيس الفرنسية مباشرة، أكد خلال إدانته الشديدة، والإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، مثل تلك العمليات الإرهابية البغيضة.

وقال في بيانه: "يؤكد الأزهر أنه لا يوجد بأي حال من الأحوال مبرر لتلك الأعمال الإرهابية البغيضة التي تتنافى مع تعاليم الإسلام السمحة وكافة الأديان السماوية، داعيًا إلى ضرورة العمل على التصدي لكافة أعمال العنف والتطرف والكراهية والتعصب وتغليب صوت الحكمة والعقل والالتزام بالمسئولية المجتمعية، ويحذر من تصاعد خطاب العنف والكراهية".

- محاولة هجوم إرهابي في «أفينيون»

أعلنت الشرطة الفرنسية مقتل شخص في مدينة أفينيون الفرنسية، حاول تنفيذ هجوم ضد عناصرها، وروع المارة بسكين، موضحة أن الحادث جاء في أعقاب الهجوم الإرهابي في مدينة نيس.

- رفع حالة التأهب

أعلنت الحكومة الفرنسية، في أعقاب الحادث، رفع حالة التأهب الأمني داخل البلاد بعد حادثتي نيس وأفينيون، وقال جان كاستيكس، رئيس الوزراء الفرنسي إن حكومته اتخذت قرارا برفع مستوى التأهب الأمني لوجود تهديدات إرهابية.