رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
قضايا
الجمعة 23/أكتوبر/2020 - 04:31 م

إليكم ما لم ينشر عن استقالات الإخوان الجماعية في ليبيا (تفاصيل)

الإخوان
الإخوان
ريم محمود
aman-dostor.org/33867

اعتبر كثير من الأوساط المُعارضة لفكر جماعة الإخوان الإرهابية في ليبيا وسياساتها أن الاستقالات المُفاجئة المعلنة من جانب التنظيم نوع من الالتفاف الذي تتخذه الجماعة في المراحل الحرجة التي تمر بها، لإعادة التنظيم والتَّموقُع.

أصدرت جماعة الإخوان في مصراتة، أمس الخميس، بيانا صحفيا ذكرت من خلاله: "في ظل ما تمر به بلادنا الحبيبة من أحداث جسام، وما يتعرض له الوطن من تحديات عظام، نرى بأم أعيننا سدنة النكسة المضادة لثورات الربيع العربي ترفع قميص الإخوان لكى تئد به هذا الربيع، وتسلب إرادة الشعوب لتعيش التخلف والاستهلاك والانتهاك".

واستكمل البيان: ومن أجل ذلك انطلقت المراجعات داخل الجماعة، فالسياق الزمني الذي نشأت فيه الجماعة والتطور الزمني في البيئة والواقع يحتم علينا قراءة جديدة ومراجعة والتصويب، فصواب الأمس وإن كان محل فخر واعتزاز فإنه لا يناسب متطلبات اليوم.

وتابع: "فكان مؤتمر الجماعة العاشر عام ٢٠١٦، الذي تم فيه إقرار تلك المراجعات بأغلبية مطلقة، عنوانا بمرحلة جديدة كنّا نتمناها ونحرص على ميلادها، غير أن تسويف قيادة الجماعة وتعطيلها تلك القرارات دعانا لاتخاذ موقف تجاه هذه المماطلة".

وأشار البيان: "إيمانًا بالمبدأ الذي رفعناه على عاتقنا وتوارثناه جيلا بعد جيل، وهو إرادة الخير لهذا المجتمع، وحتى لا نكون الشماعة التي يعلق عليها مشروع مصادرة حرية هذا الشعب وإخماد ثورته وسجن إرادته ومظنة الضرر بمصلحة الوطن، واستجابة لنصح الناصحين الغيورين على مصاحة الوطن، وقناعة منا جميعا بهذا المسار.. نعلن بعد تحاور وتشاور، نحن أعضاء جماعة الإخوان من أبناء مدينة مصراتة، عّن استقالتنا الجماعية من الجماعة، وبالتالي حل التنظيم بالمدينة".

من ناحيته، قال الأكاديمي الليبي عقيلة دلهوم إن "إعلان جماعة الإخوان بمدينة الزاوية حل حزبهم وتقديم استقالاتهم الجماعية يأتي في سياق سلوك الإخوان المُعتاد، والمعروف بالتقية ضمن مناهجهم، منذ تأسس التنظيم على يد حسن البنا".

وأشار الأكاديمي الليبي إلى أن الزاوية تعتبر روح الإخوان في ليبيا كما يطلق عليها، ولكنها قد انحلت وتوالت الاستقالات الجماعية بها، ما فسره البعض بأن هناك مناورة جديدة تتوافق مع المرحلة التي تستعد فيها ليبيا لخوض الاستحقاقات الانتخابية.

اللافت للنظر إلى أن مدينتي مصراتة والزاوية تعدان من أبرز معاقل الإخوان في ليبيا، حيث يسيطر التنظيم على الميليشيات المسلّحة بقيادة إسماعيل الصلابي وعبدالرحمن السويحلي ومفتي الجماعات الإرهابية الصادق الغرياني، وجميعهم من المقيمين بين تركيا وقطر.

كما يسيطر التنظيم على الميليشيات الإرهابية القريبة من فكر "القاعدة" في مدينة الزاوية، ويقودها من القيادات الإخوانية المتطرفة مصطفى التريكي وشعبان هدية المكنى "أبوعبيدة الزاوي".

وتأتي الاستقالات في أهم معقلين للإخوان غربي البلاد، وسط انكشاف للدور الوظيفي الذي يلعبه التنظيم غربي ليبيا لصالح الغزو التركي للأراضي الليبية.