رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ما وراء الخبر
الأحد 11/أكتوبر/2020 - 05:03 م

هل تغتال «الجماعة» سامي كمال؟ القصة كاملة من قلب الإخوان

الإخوان
الإخوان
ريم محمود
aman-dostor.org/33808

فضح الإعلامي الإخواني الهارب سامي كمال، رئيس قناة الشرق الإرهابية أيمن نور، حيث بدأ تبادل التهم بينهما.

وقال الإرهابي سامي كمال، في بيان صحفي له: «أيمن نور يعمل على تكوين لجان إلكترونية تسعى فقط لنشر الشائعات والتضليل»، واعترف بخوفه من أن تقدم الجماعة الإرهابية على اغتياله.

وأضاف: «أحمّل أيمن نور سلامتي الشخصية وسلامة عائلتي من أي شيء يحدث لي في تركيا، فقد يمنح غطاء لاغتيالي وتلبيس التهمة لتركيا وجماعة الإخوان، حيث تم استخدام موظف عنده في قناة الشرق ولجانه لدعم هاشتاج ضدي».

وبدأت الأزمة بين الإرهابي أيمن نور والهارب سامي كمال منذ أن بدأ الأخير في كشف ألاعيب رئيس قناة «الشرق» في فيديوهات على يوتيوب، واشتعلت الأزمة بينهما نظرا لما كان يكشفه عن أنه يسعى دائما للتخلص ممن ينتقده.


وفي أبريل 2018، قرر رئيس قناة الشرق الإخوانية فصل سامي كمال الدين من قناته، حيث خرج حينها الأخير ليتهم رئيس القناة بالتعسف في قراراته والديكتاتورية ضد العاملين، وظل يكشف حجم الكوارث التي يرتكبها وحصوله على نصيب الأسد في التمويلات بينما يمنح العاملين الفتات.

وفي 10 أبريل 2018، خرج سامي كمال الدين ليهاجم أيمن نور وقيادات الإخوان، حيث كتب حينها في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على «تويتر»: «عزام التميمي- قيادي إخواني- مندهش من أن يكون موقفك منذ البداية انحياز لظلم أيمن نور وتشريد الشباب، ثم ظهورك مع معتز مطر، وقبلها تم فصل 13 إعلاميا، كنت أتمنى أن تجلس مع هؤلاء الشباب وتسمع منهم ثم تصدر أحكامك».