رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ما وراء الخبر
الثلاثاء 06/أكتوبر/2020 - 07:01 م

#الإعدامات_العادلة.. تخفيف أحكام 33 متهمًا يفضح مخطط تنظيم الإخوان ضد مصر (وقائع)

الإخوان
الإخوان
سارة الشلقاني
aman-dostor.org/33772

يتاجر تنظيم الإخوان الإرهابي بدماء عناصره الذين يرتكبون الكثير من الأعمال الإرهابية، وينال منهم القصاص العادل.

منذ تنفيذ حكم الإعدام في 15 إرهابيا- بعد انتهاء مراحل التقاضي كافة- يحاول تنظيم الإخوان المتاجرة بدمائهم، وحشد أتباعه للتحريض على العنف ونشر الفوضى ضد الدولة، وإخفاء حقيقة أن هؤلاء قدموا الطعون على الأحكام التي صدرت ضدهم، وتم قبولها وإعادة النظر فيها من جديد، ورفضت الجماعة الإرهابية مواجهة أن جميع الأدلة كانت تدينهم، وهي ما آلت بهم إلى ضرورة تنفيذ القصاص العادل فيهم.

تخفيف أحكام 33 متهمًا في قضايا إرهاب خلال 2019
ولعل الأحكام التي صدرت عن محكمة النقض خلال عام 2019 أكبر دليل على المخططات الخبيثة لتنظيم الإخوان الإرهابي، بتزييف الحقائق، ومحاولة النيل من استقرار الدولة، والوصول إلى حلمهم بإسقاطها.

وخلال ذلك العام نفسه، خففت محكمة النقض 33 حكمًا في حق المتهمين من عناصر الجماعات الإرهابية، عندما لجأوا إليها بطعونهم في الأحكام الصادرة ضدهم من محاكمة الجنايات، من بينها استبدال أحكام الإعدام بأخرى، فعلى سبيل المثال، يوم 15 يناير 2019، أوصت نيابة النقض بقبول طعن المتهمين فى قضية تنظيم «أجناد مصر» الإرهابي، على أحكام الإعدام والمؤبد والسجن المشدد الصادرة بحقهم، وإعادة نظر الموضوع من جديد.

وكانت البداية في 20 يناير 2019، إذ قررت استبدال أحكام الإعدام الموقعة على 6 متهمين في «خلية الجيزة» الإرهابية، بالسجن المؤبد.

تخفيف أحكام 12 متهمًا خلال فبراير فقط
وكذلك خففت محكمة النقض، في 20 فبراير 2019، أحكام لـ7 عناصر من خلية «أبوالمطامير» الإرهابية من أحكام الإعدام لثلاثة منهم إلى السجن المؤبد، وتأييد حكم المؤبد لمتهم آخر، بالإضافة إلى سجن ثلاثة آخرين لمدة 10 سنوات.

وانضمت عناصر خلية «وجدي غنيم» لقائمة تخفيف العقوبات لدى القضاء المصري- وفق درجات التقاضي- إذ قضت محكمة النقض، في 23 فبراير 2019، بإلغاء أحكام الإعدام لاثنين منهم واستبدالها بالمؤبد، بالإضافة إلى تخفيف أحكام المؤبد لثلاثة آخرين إلى عقوبة السجن المشدد 15 عاما، في القضية المعروفة إعلاميا بـ«خلية وجدي غنيم».

النظر في الأحكام الصادرة من جديد
كما قبلت محكمة النقض قبول طعن «خلية داعش دمياط»، في 7 أبريل عام 2019، وقضت باستبدال عقوبة الإعدام في حق ثلاثة من عناصرها، هم: حمدى سعد، عبدالوهاب فريد، ومحمد إبراهيم، إلى المؤبد، وتخفيف العقوبة ذاتها للمتهمين علاء مصطفى وعبدالرحمن نصر، إلى السجن المشدد 15 سنة، وذلك في القضية التي حُوكما فيها بالتأسيس والاشتراك في جماعة إرهابية بهدف تعطيل مؤسسات الدولة، على خلاف أحكام الدستور والقانون.

وفي 8 يونيو 2019، خففت محكمة النقض حكم الإعدام الصادر في حق أحد عناصر خلية أوسيم الإرهابية، للسجن 15 عاما، بالإضافة إلى تخفيف عقوبة متهمين من السجن 15 عامًا لـ10 أعوام.

وفي 10 يونيو، أعلنت محكمة النقض قبول الطعن المقدم من المتهم أشرف محمد عيسى، المتهم في قضية اقتحام شرطة كرداسة، بعد أن تقدم وحده بطعن لديها، وقضت بتخفيف عقوبته من الإعدام إلى السجن المؤبد فى القضية ذاتها.

واستبدلت محكمة النقض، في 26 أكتوبر 2019، حكم الإعدام في حق 6 متهمين في قضية الهجوم ضد كمين الخصوص، إلى السجن المؤبد.

التنظيم الإرهابي يزيف الحقائق حول القضاء المصري
ويغض تنظيم الإخوان الإرهابي بصره عن أن القضاء المصري يخفف العديد من الأحكام التي تصدر إذا ما وجد أن هناك أدلة أو قرارات أخرى يجب إنفاذها، والتأكد الكامل من استحقاق المتهم ذلك الحكم، بل إن الجماعة تسعى إلى تزييف تلك الحقيقة، بينما لا تقف محكمة النقض عند خطوة قبول الطعون المقدمة لديها وإعادة محاكمة المتهمين مرة أخرى، بل إنها لا تتردد أو تتراجع في أن تغير أحكاما صدرت في حق المتهمين، حتى ولو كانت حكما بالإعدام، لكنها تنظر فقط إلى تطبيق أحكام القانون.