رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ما وراء الخبر
السبت 26/سبتمبر/2020 - 05:56 م

«النفس الأخير»| تفاصيل مساعي بريطانيا لحظر الإخوان.. وتوسل قاداتها لأنقرة من أجل «الجنسية التركية»

الإخوان
الإخوان
أبوزيد علي
aman-dostor.org/33705

أكد مركز السلطة السياسية في العاصمة البريطانية «لندن»، «وايت هول»، أنه لا يوجد تخطيط مركزي بين الإدارات الرئيسية في التعامل مع تنظيم الإخوان الإرهابي، تلك الجماعة المحظورة في العديد من دول الشرق الأوسط، حسبما نشرت صحيفة «ذا ناشيونال» الإماراتية الناطقة بالإنجليزية.

وتتصاعد المخاوف في بريطانيا جراء غياب التنسيق بين مؤسسات الحكومة للتصدي لمخاطر الجماعة الإرهابية، وهو ما يسمح بزيادة تهديدها أمن البلاد، وسط فشل الحكومة في اتخاذ موقف حاسم ضدها.

نواب بريطانيا يطالبون بحظر الإخوان
فيما طالب عدد من السياسيين البريطانيين البارزين بضرورة حظر الإخوان الإرهابية داخل بلادهم، قائلين إن موقف الحكومة البريطانية تجاه الجماعة الإرهابية صادم.

وظهر افتقار حكومة لندن إلى تنسيق العمل فيما يخص الجماعة الإرهابية بعد توجيه إيام بيزلي، النائب في البرلمان البريطاني، سؤالا لوزارة الداخلية عن المناقشات التي أجرتها مع زملائها في مجلس الوزراء حول أنشطة الإرهابية؟، وجاء الرد كالتالي: "لم يكن هناك مشاركة رسمية بين الوزارات بشأن جماعة الإخوان".

وأجرى بيزلي مناقشات رفيعة المستوى حول مخاوفه بشأن الإخوان، وضغط على الوزراء لحظر أنشطة التنظيم الإرهابي داخل بريطانيا، فيما أدان السياسيون هذا الرد، بسبب المخاوف من زيادة نفوذ الجماعة داخل بريطانيا، خاصة بسبب علاقاتها الوثيقة مع الجماعات المسلحة.

الإخوان تستغل بريطانيا كـ«قاعدة لجمع التمويل»
ورغم اتجاه بعض الوزراء البريطانيين للتحرك من أجل حظر الإخوان لديهم، لكن هناك شكوكا حول موقف الحكومة البريطانية، خاصةً أنها، في تقرير سابق لها، أعلنت أن الجماعة تشارك بشكل مباشر في الإرهاب لديها.

وطالب نواب من حزب المحافظين الحاكم في بريطانيا بحظر المنظمات المتطرفة، وعلى رأسها جماعة الإخوان، التي تستخدم لندن كقاعدة لجمع الأموال لدعم التطرف، من خلال المنظمات والمؤسسات المجتمعية، فيما أكد بوب ستيوارت، نائب عن حزب المحافظين، أنه يجب الانتباه إلى ازدواجية الإخوان، متذكرًا زيارته مصر في عام 2011 بعد لقائه مع أعضاء الجماعة، الذين أكدوا له أنهم ليس لديهم نوايا سياسية، بينما كانوا يخططوا للوصول إلى الحكم.

الداخلية البريطانية: أنشطة المرتبطين بالإخوان قيد المراجعة
وكان بيزلي قد انتقد، في وقت سابق، تطبيق الهاتف المحمول المثير للجدل، والذي صدر العام الماضي من قبل شركة رئيسها يوسف القرضاوي، زعيم جماعة الإخوان الإرهابية الذي يقيم في قطر منذ عقود.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية: "الحكومة تتخذ إجراءات لوقف انتشار الأيديولوجيات المتطرفة التي تمجد الإرهاب، وتروج للكراهية والانقسام وتهدد مجتمعاتنا، وستستخدم جميع الأدوات المتاحة لنا"، مضيفًا: "يتم وضع أنشطة أولئك المرتبطين بالإخوان في المملكة المتحدة قيد المراجعة".

قيادات الإخوان تستجدي وزير داخلية تركيا
على الجانب الآخر، تسعى قيادات الجماعة الإرهابية إلى الحصول على الجنسية التركية ليتمكنوا من البقاء بصفة شرعية داخلها، وهربًا من مخاوف ملاحقة السلطات المصرية لهم جراء ارتكابهم العديد من الجرائم، بالتزامن مع السعي التركي المكثف في الآونة الأخيرة لوجود تواصل مع مصر، ما ينذر بأن أنقرة قد تسلمهم إلى القاهرة.

والتقى حسام الشوربجي، الإخواني الهارب إلى تركيا، الخميس الماضي، بصويلو في أنقرة، وتحدث معه حول الحصول على الجنسية خاصة بعد الاستجداءات التركية لمصر لإبرام اتفاقية لترسيم حدود بحرية، حسبما نشر موقع «تركيا الآن».

وأشار الموقع إلى أن صويلو اجتمع بعدد من عناصر الإخوان الفارين إلى تركيا، ومنهم الشوربجي، وعادل راشد، وأيمن نور، وإسلام الغمري، وحمزة زوبع، وأحمد الشناف، الذين يسعون إلى تسهيل الداخلية التركية إجراءات الحصول على الجنسية التركية دون الحاجة للرجوع إلى القنصلية المصرية بأنقرة.