رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ما وراء الخبر
السبت 26/سبتمبر/2020 - 11:12 ص

«قطط الإخوان».. تسريب لقيادي يكشف اعتراضات الجماعة على إبراهيم منير (تفاصيل)

إبراهيم منير
إبراهيم منير
هاجر رضا
aman-dostor.org/33701

صعقت قيادات التنظيم الإرهابي من حجم الصد الشعبي لدعوتها للخروج من أجل إسقاط الدولة المصرية، فأخرجت الكارت الأخير وهو "كارت الدماء" الذى تجيد استخدامه جيدًا، إلا أن هذا الأمر أيضًا فشل هذه المرة، فشعرت قيادات التنظيم بالخطر يحيط بها من كل حدب وصوب.

وفشل ما وصفه قيادات الجماعة بدعوات الفوضى أربك الوضع داخل صفوف التنظيم الإرهابي، حيث سُربت مكالمة بين أحد قيادات تنظيم الإخوان الإرهابى في الفيوم وأحد العناصر بالشرقية، وكشفت المكالمة عن اعتراض عناصر جماعة الإخوان الإرهابية على قرارات إبراهيم منير، القائم بأعمال المرشد العام للجماعة من لندن، حتى وصفه بـ"القطة".

حيث دارت المكالمة بينهما كالآتي:

"هااا بدأ الغيث أهو.. الناس ابتدت تحس بالأمور، جت على بيوت الناس.

- بدأ الغيث يا شيخنا ولكن برضو يعنى أنا سعيد زيك بالحراك الأخير ده، بس يعنى يا شيخنا أنا برضو مش متفائل.

- لالالالا الأمور إن شاء الله تكون.. خير خير إن شاء الله بداية، بس عاوزين قيادة الناس تلتف حواليها تقود الأمور.

- يا شيخنا طب هو القيادة اللى موجودة دلوقتى هي دى اللى الناس هتلتف حواليها؟.

- بس أنا ليا رأى في الموضوع ده، لو أن قطة أسميت مرشدا لاتبعتها غامض العين.. لن نفتش في النوايا لكن محتاجين شخصية أقوى يعنى بكتير حد يلحقنا، محتاجين شخصية ليها ولاء أكثر من كده يا شيخنا.

- صحيح صحيح صحيح.. لن نفتش في النوايا طبعا أخ إبراهيم، يعنى أيا كان، ولكن أعزك الله يعنى مش عارف إزاى متخيلين الحقيقة أنا لا أخفيك سرا يعنى الترشيحات دى.

- شيخنا أنت تعلم مدى محبتك ومعزتك. .حبيبي حبيبي حبيبي.. العفو العفو.. أنا من ساعة الموضوع ده يا شيخنا أنا والله النوم ما بيجى في عينى.

- لا اطمئن حبيبي اطمئن، ولكن يعنى لا أخفيك سرا يعنى الترشيحات خصوصا في حالة التفكك اللى إحنا فيه محتاجين شخصية أقوى من كده تلمنا حواليها، الأخ إبراهيم منير، أعزه الله، له مش عايز أول ولكن سوابق بسببها حصلت انشقاقات كتير في الجماعة، يعنى موقف الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح لما كان هينزل قبل ما الجماعة ترشح الدكتور مرسى".

الجدير بالذكر، أن المقاول الأجير الهارب بمدينة برشلونة الإسبانية، محمد على، قد دعا مرارًا وتكرارًا إلى الخروج للتظاهر لإسقاط رئيس بلاده، عبدالفتاح السيسي، وباءت جميعها بالفشل ولم يستجب لها إلا أعداد قليلة للغاية ومتفرقة في جميع المحافظات المصرية.

كما أن محمد علي مطلوب على عدة قضايا في مصر، وتمت إحالته للتحقيق مؤخرا في إسبانيا، ويتحالف منذ عام تقريبا مع جماعة الإخوان المسلمين المصنفة كمنظمة إرهابية في العديد من الدول العربية والغربية، ودائم الظهور على إعلامها الذي يبث من الخارج، وبالتحديد تركيا ولندن، بالإضافة إلى قنوات الجزيرة القطرية التي تتخذ موقفا معاديا من الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.