رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
وجهات نظر
السبت 19/سبتمبر/2020 - 06:17 م

عمرو فاروق يكتب: هكذا يوظف الإخوان محمد على لخدمة مشروع الجماعة الإرهابى

عمرو فاروق
عمرو فاروق
aman-dostor.org/33640

تعيش جماعة الإخوان الإرهابية خلال تلك الأيام أسوأ فتراتها على مدار تاريخها منذ تأسيسها على يد حسن البنا عام 1928، نتيجة تلقيها عددا من الضربات الموجعة، فضلا عن انهيارها تنظيميا، وارتباكها فكريا، وسقوطها سياسيا، ورفضها شعبيا.

لكنها في الوقت ذاته ومن خلال حلفائها في المخابرات القطرية والتركية، فضلا عن روافدها في التنظيم الدولي المنتشرة في أكثر من 86 دولة، تعمل على مخطط إسقاط الدولة المصرية، من خلال دعوات تحريضية تجاه مؤسسات الدولة لتنفيذ سيناريو الفوضى وإثارة الشغب في الداخل المصري كي تجني منه عددا من المكاسب السياسية.

(1)
الإخوان وحلفاؤهم الاستخباراتيون يدركون تماما أنهم لن يستطيعوا تحريك الشارع المصري، ولم يعد في إمكانياتهم تنفيذ مخططهم في تنصيب الجماعة على قمة المشهد السياسي أو في سد الحكم مرة أخرى، ومن ثم في إطار مواجهتهم الحالية مع النظام السياسي المصري، ومساعيهم في إسقاط الدولة المصرية، يعتمدون على شخصيات من المرتزقة غير المحسوبين تنظيميا أو فكريا على الجماعة ومشروعها، بهدف تصدير الحالة على أنها حراك شعبي شعبي، ولا علاقة له بتنظيمات أو جماعات مؤدلجة فكريا أو سياسيا.

محمد علي يمثل بالنسبة للجماعة وحلفائها الاستخباراتيين نموذجا من المرتزقة يسهل تطويعه وتوظيفه بسهولة متناهية، لكونه شخصية مهزوزة نفسيا وسلوكيا، كما أنه لم يتحصل على قدر كاف من التعليم، ما يعني أنه من ذوي القدرات المحدودة، فضلا عن سيطرة دوافع الشهرة على سلوكه الباطن، بعد أن فشل في أن يكون نجما سينمائيا، من خلال أفلام المقاولات التي موّلت من أمواله الخاصة.

(2)
الإخوان وحلفاؤهم الاستخباراتيون يرغبون في استثمار بعض الأزمات الداخلية الحالية، مثل قضية البناء المخالف، وإشكالية قانون التصالح، فضلا عن بعض الأوضاع الاقتصادية المترتبة على أزمة كورونا، وفقدان عدد من العمالة في القطاع الخاص وظائفهم، وتحويلها لحالة من الحراك الشعبي في الداخل المصري.

الجماعة حددت 20 سبتمبر ليكون محطة أولى ضمن مجموعة من السيناريوهات الفوضوية، يتم التخطيط لها وصولا إلى 25 يناير 2021، لإصباغ الأمر على أنه ثورة شعبية ضد النظام بعيدا عن الجماعة ومشروعها التخريبي، بعد أن ظهر وجهها الحقيقي وميولها لتكفير المجتمع وشرعنة العنف المسلح على مدار السنوات الماضية، وفشلها في استخدام المظلومية لتبرير جرائمها وإرهابها.

(3)
يسعى الإخوان وحلفاؤهم، في تمرير سيناريو الفوضى وإثارة الشارع المصري، للضغط على النظام السياسي في عدد من القضايا الخارجية، فضلا عن تخفيف التضييقات الأمنية على خلاياها الكامنة في القاهرة، لاسيما عقب القبض على محمود عزت، الرجل الحديدي داخل التنظيم، وإعاقة تحركاتها بشكل كامل.

تعتمد الجماعة على الإعلام الموازي أو الإعلام البديل، (إعلام السوشيال ميديا)، المؤثر والفاعل، بهدف استقطاب شرائح مجتمعية متعددة يتم تدريبها عن بُعد على فكرة التمرد والعصيان المدني، وتكتيكات الثورات الشعبية، وهي أساليب تم التدريب عليها من خلال "أكاديمية التغيير" القطرية، التي كانت أحد أهم الأدوار التي تم توظيفها في أحداث الخراب العربي في 2011، من خلال تدريب قطاعات ومجموعات شبابية وجها لوجه، لكنها الآن تعتمد على ما يعرف بمخاطب العقل الجمعي للمجتمع عبر منصات التواصل الاجتماعي.

(4)
تحاول الإخوان، من خلال دعواتها التحريضية بإثارة الفوضى في الشارع المصري، فرض نفسها على الساحة الداخلية، والإعلان عن مقدرتها في تحريك الشارع بشكل غير مباشر تحت مصطلحات التغيير والحريات والديمقراطية، والتي لا يعرفون عن معانيها شيئا، ويلبسونها رداء الدين لتحقيق أهدافهم في الوصول للسلطة والهيمنة على مقدرات الدولة المصرية، والقضاء على ما يعرف بمفردات الدولة الوطنية لصالح الأممية الأصولية.

تدرك جماعة الإخوان أنها لن تحقق مكاسبها على أرض الواقع، لكنها من خلال الدعوات التحريضية تعطي مجموعة من الرسائل للداخل والخارج بأن الأوضاع في الدولة المصرية غير مستقرة، وأن سيناريو الفوضى يخيم على الأجواء الداخلية، وأن هناك حالة من الرفض الشعبي لإجراءات الإصلاح الاقتصادي التي تتخذها الحكومة في تلك المرحلة، بما يخالف الإجراءات والحقائق التي تتم على أرض الواقع، ما ينعكس على قطاع السياحة والاستثمار بشكل عام في النهاية.

(5)
هدف الإخوان وحلفاؤها في تلك المرحلة إنهاك وإرباك الأجهزة الأمنية واستنزافها ماديا وبشريا، بما يحقق لها مبتغاها في تعطيل الدولة المصرية عن استكمال طريقها في التنمية واستحقاقاتها السياسية والاقتصادية والأمنية، إذ إن تحريك القوات يكلف الدولة مبالغ طائلة، فضلا عن إعلان حالة الطوارئ والغاء إجازات الضباط والقيادات الأمنية، ما يعني زيادة التوتر في الداخل المصري.

الدعوات التحريضية للإخوان وحلفائها تعتمد على فكرة "السيكولوجية النفسية" للقطاعات والفئات المجتمعية في الشارع المصري، من خلال ترسيخ مجموعة من المعتقدات الوهمية التي توحي بسقوط هيبة الدولة المصرية، وضعف مؤسساتها، وانهيار نظامها السياسي، ما يحقق لها صناعة حالة من فقدان الثقة بين المواطن وأجهزة الدولة، فضلا عن تصدير صورة للرفض الشعبي للرئيس السيسي، خلافا للحقيقة الواقعية المتمثلة في الظهير الشعبي القوى والداعم للدولة ومؤسساتها ولرئيسها في تلك المرحلة، بعد أن أصقلته التجربة العملية بأن الإخوان دعاة فتنة وخراب، ويوظفون الدين والشريعة لخدمة أجندتهم الاستعمارية الداعية لتقسيم المنطقة العربية لصالح مشروع دولتهم المزعومة.