رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
قاعدة بيانات
السبت 19/سبتمبر/2020 - 06:05 م

«الأجير الكومبارس».. محمد ناصر يكفر بالله للارتماء فى أحضان الإرهاب (فيديو)

محمد ناصر
محمد ناصر
ريم محمود
aman-dostor.org/33639


عرفه البعض كإعلامي أجير لدى جماعة الإخوان الإرهابية عبر برامجه التى لا تبث سوى تحريض وسموم ضد المصريين من الخارج، بل وصلت به الدرجة لإنصاف تركيا وقطر والدول الممولة للإرهاب على بلده الذي عاش وتربى فيه. إنه محمد ناصر الذي سخّر وقته على الشاشة للسخرية من الشعب المصري وجيشه الوطني لحساب من يدفع راتبه ويجعله يعيش ويرتدي أغلى الماركات بعد أن كان مجرد شاعر مغمور.

ويسلط "أمان" في سياق السطور التالية الضوء على التاريخ الأسود للأجير محمد ناصر، ورحلة صعوده وارتباطه بالجماعة الإرهابية وهروبه من مصر حتي أصبح أكثر الإعلاميين عداء لمصر والمصريين.

الأجير المغمور لم يجد من يستضيفه
تبدأ القصة منذ سنوات عندما تم عرض فيديو قديم للفنان محمود عزب، وهو يخطئ في اسم الأجير الإخواني أثناء استضافته له، فيما ظهر محمد ناصر وهو يشعر بفرحة عارمة لاستضافته في ندوة بنادي روتاري بالإسكندرية، لكونه لا يلتفت له أحد على مدار عمله الإعلامي.

فيما كشف الدكتور محمد الباز رئيس مجلسي إدارة وتحرير جريدة «الدستور» خلال سلسلة حلقات أعدها عن أجراء الجماعة الإرهابية خلال تقديمه برنامج "90 دقيقة" بقناة المحور، قبل أن ينتقل إلى فضائية النهار، عن أن "ناصر عمل معدًا بقنوات النيل المتخصصة، مع الأستاذة سلمى الشماع، ولكنه كان يشعر بالظلم، رغم أنه شاعر ونحات وسيناريست، ولكن محدش يعرفه، ويرى أنه ساهم في صناعة نجوم كثيرة من أمثال إنجي علي وخالد النبوي"، عارضا فيديو للأجير الإخواني مع الإعلامي أحمد شوبير وهو يقول إنه لم يأخذ حقه في مشواره الإعلامي.

الأجير الكاذب
في إطار ذلك، قال محمد ناصر في تصريحات سابقة: "أنا ضد الإخوان وعارضت قرارات مرسي" ما يدل على أنه تايه لا يستطيع أن يحسم موقفه، وكان من حزب عاصري الليمون اللي اختاروا مرسي نكاية في شفيق.
كما أكد الأجير الإخواني أنه اختار المرشح الرئاسي حمدين صباحي في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية 2012، ثم عاد ليؤكد أن الـ 13 مرشحًا للرئاسة كانوا غير جيدين ولا يصلحوا.

اللافت للنظر أن الأجير محمد ناصر خلال فترة حكم الإخوان ظهر مذيعًا في قناة الشعب ليقدم برنامج "عين العقل"، وكان يحاول أن يمسك العصا من المنتصف، ويحاول أن يظهر كمعارض للجماعة الإرهابية رغم ظهوره على قناتها. فيما عرض "الباز" فيديو لمحمد ناصر، يؤكد أن محمد ناصر يتبنى مشروع الإسلاميين، ولكنه كان لا يظهر ذلك.

كفر بالله من أجل الإخوان
فيما اعترف محمد ناصر بأن الإعلامي أحمد شوبير عرض عليه تقديم برنامج في قناة "صدى البلد" ولكنه رفض، وقرر الرحيل لتركيا بعدما أغرته الجماعة الإرهابية بأنه سيأتي إلى إسطنبول ليكون رئيسًا لقناة "مصر الآن"، ويقدم برنامج "من مصر"، وخرج في أول حلقة ليقول إنه كافر بآلهة شيخ الأزهر أحمد الطيب، ومحمد حسان، وغيرهم من الرافضين لفكر الإخوان.

تمجيد حسن البنا
محمد ناصر انتقل بعد ذلك لقناة "مكملين" الإخوانية، حاول تدشين نفسه في القناة، بالحديث عن حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان واصفا إياه بالإمام المجدد.

أهله يتبرأون منه
وفي سياق متصل، قال أحد أقاربه: "أنا لا أعرف كيف انقلب حاله، فهو خريج فنون جميلة، وملهوش في السياسة". فيما أكد آخر "أن محمد ناصر انقلب على مصر فجأة، وهذا لا يمكن أن يكون رد الجميل للدولة المصرية".
ووجه له ثالث سؤالًا آخر: "هل أنت متفقه في الدين؟ ما تفعله أنت الآن فتنة في الدولة المصرية وسيحاسبك الله عليه".
وقال أحد جيرانه، إن هذا الرجل منبوذ ومكروه من أهله، لأنه باع ضميره بحفنة من الدولارات، مؤكدًا أنه يجب أن تسقط عنه الجنسية.

كومبارس في فيلم "بنات وسط البلد"
ولم ينته الأمر بالأجير محمد ناصر إلى هذا الحد، بل وبالعودة لأرشيفه وجدنا مشهدا له من فيلم بنات وسط البلد، والذي ظهر فيه كومبارس يتحدث خلاله للفنانة منة شلبي‫، فهذا المشهد هو خير دليل على أن محمد ناصر يصطنع أداءه الإعلامي، ويظهر في دور المثقف المتثاقف العليم ببواطن الأمور ولكنه دجال ونصاب ومدع دائمًا.‬