رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
وجهات نظر
الجمعة 18/سبتمبر/2020 - 09:00 م

«حقيقة الجماعة».. هذه الواقعة دفعت «البشبيشي» للخروج من التنظيم: أرادوا مصر إمارة إسلامية (4- 8)

حقيقة الجماعة
حقيقة الجماعة
عائشة حسن
aman-dostor.org/33632

كشف القيادي الإخواني المنشق عن الجماعة الإرهابية، طارق البشبيشي، في الحلقة الثالثة من سلسلة «حقيقة الجماعة» التي تنشرها مؤسسة «الدستور» عبر موقعها «أمان» المتخصص في الإسلام السياسي- عن أسباب انشقاقه، حيث قال: «الجماعة ارتكبت أبشع الجرائم سواء المالية أو المجتمعية، أو الإنسانية، ولم تترك خيانة أو جريمة أو اعتداء إلا واقترفته، ولكن الواقعة التي أظهرت الإخوان على حقيقتها أمامي واعتبرتها القشة التي قصمت ظهر البعير، هي مسودة برنامج حزب الإخوان عام 2007».

وأضاف البشبيشي: «كان المرشد العام لجماعة الإخوان آنذاك مهدي عاكف، وقدم الحزب مشروع مسودة برنامج حزب الإخوان، وتم نسخ 50 نسخة من تلك المسودة، ونظر فيها الصفوة من الجماعة آنذاك وأبدوا ملاحظاتهم، وكان منهم حسن نافعة، وعمرو حمزاوي، وعمرو الشوبكي، وعمار علي حسن، إلى أن اكتشفت أن المسودة التي تم تقديمها للإعلام والصحافة تختلف تماما عن واقع ما تحتويه هذه المسودة».

وأشار إلى أن المسودة الحقيقية طالب فيها الإخوان بتشكيل هيئة كبار العلماء تنظر القوانين من البرلمان المصري وتراجع عليها وتنظر في توافقها مع الشريعة، الأمر الذي يمثل اختراقا للدساتير والحياة النيابية في دول العالم، حيث إن البرلمان منتخب من الشعب ويحق وحده النظر في القوانين ولا يحتاج لجهة أخرى تراقب عليه، والأمر الثاني الذي طلبه الإخوان في مسودة برنامج حزبه هو حظر تولي المرأة أو الأقباط المناصب رفيعة المستوى، وبالأخص منصب رئيس الجمهورية، مما يدل على وجود نوع من التمييز وخطة الإخوان في جعل الدولة المصرية دولة إسلامية.