رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
قضايا
الأربعاء 16/سبتمبر/2020 - 05:58 م

«الصدمة القاصمة».. أمريكا توجه ضربة كبرى للأبواق القطرية في أراضيها (تقرير)

بومبيو
بومبيو
ريم محمود
aman-dostor.org/33609

أصدر المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية دراسة حول قرار وزارة العدل الأمريكية بتقييد وسائل الإعلام القطرية على أراضيها، الأمر الذي شكل صدمة للدوحة.

وأوضح المركز المصري في دراسته أن بيان شبكة الجزيرة أظهر الضربة الموجعة التي تلقتها الأبواق القطرية على الأراضي الأمريكية، حيث علقت على القرار الأمريكي قائلة إنه يشوبه دواعٍ أمنية تجعله مختلفًا عن أية حالات أخرى تم فيها تسجيل مؤسسات أجنبية عاملة على الأراضي الأمريكية تحت طائلة قانون "فارا".

‎وذكرت الدراسة: "حسب ما ورد في بيان الجزيرة الإرهابية جرت العادة فيما يتعلق بالمخاطبات الخاصة بهذا القانون أن يتم التواصل بين رئيس وحدة تطبيق هذا القانون في وزارة العدل والمؤسسات المطلوب تسجيلها، لكن في حالة (+AJ) تم التواصل مع شبكة الجزيرة من جانب رئيس وحدة مكافحة التجسس في الوزارة، وهو أحد المسئولين المختصين بشئون الأمن القومي في الوزارة، وهو ما رأته الشبكة في بيانها أمرًا غير عادي".

‎وتابع المركز: "حاولت شبكة الجزيرة في بيانها تسييس المسألة كالعادة، وأدخلت الإمارات العربية المتحدة كشريك أساسي في هذا القرار الأمريكي، واتهمتها بأنها بتخطيط من أفراد موالين لها وممولين منها حرضت واشنطن على اتخاذ هذا القرار في هذا التوقيت. وذكرت في بيانها (في اليوم الذي سبق إصدار القرار الأمريكي وقعت الإمارات العربية المتحدة اتفاقًا للتطبيع مع إسرائيل بوساطة من الإدارة الأمريكية الحالية، وبالتالي هناك ارتباط قوي بين هذا الاتفاق والقرار الأمريكي حيال شبكة الجزيرة، وهذا القرار يتماشى مع شروط أبوظبي المعلنة لرفع الحصار عن قطر ووزارة العدل الأمريكية أعطت الإمارات بهذا القرار ما تريده)".

من ناحيته، نفي السفير الإماراتي لدى الولايات المتحدة يوسف العتيبة في رسالة إلكترونية أرسلها إلى صحيفة "نيويورك تايمز" أية علاقة لبلاده بهذا الملف، قائلا: "هم ليسوا مهمين لهذه الدرجة كما يعتقدون فنحن لم نثر أية موضوعات لها علاقة بقطر أو الجزيرة خلال مناقشاتنا مع الجانب الأمريكي".

اللافت للنظر إلى أنه ‎من مباعث الصدمة القطرية من هذا القرار أنه جاء مباغتًا، لدرجة جعلت المستشار الإعلامي للسفارة القطرية في واشنطن يحجم عن التعليق عليه، خاصة وأنه هو وجميع طاقم السفارة فوجئوا بهذا القرار الذي جاء في اليوم نفسه الذي التقى فيه نائب رئيس الوزراء القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثان مع كبار مسئولي إدارة ترامب لإجراء الحوار الاستراتيجي السنوي بين البلدين.

وتزامن هذا القرار للمفارقة الساخرة مع تصريحات لوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أشاد بها بالجهود المبذولة لتنظيم فعاليات "عام الثقافة القطري 2021" في واشنطن، وقال: "لقد نمت شراكتنا إلى ما هو أبعد من مجرد الدفاع والاقتصاد إلى علاقة صداقة حقيقية ومجتمع بين شعبينا وبلدينا".

كانت وزارة العدل الأمريكية أمرت منصة "AJ+" التابعة لقناة الجزيرة القطرية ومقرها الولايات المتحدة، بتسجيل نفسها "وكيلا خارجيا"، الإثنين، وأعلنت (الوزارة) المنصة "وكيلا للحكومة القطرية".