رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ما وراء الخبر
الإثنين 14/سبتمبر/2020 - 09:47 م

«إخوان لندن» يعلنون العصيان على تنصيب إبراهيم منير مرشدًا للجماعة (تفاصيل)

إبراهيم منير
إبراهيم منير
محمد الشريف
aman-dostor.org/33570

تداولت مجموعة من شباب الإخوان الهاربين في لندن، بيانا صادرا عن إبراهيم منير القائم بأعمال مرشد جماعة الإخوان الإرهابية بعد القبض على محمود عزت، يكشف انشقاقا كبيرا في التنظيم، خاصة أنه يطالبهم بالطاعة العمياء وإعادة ترتيب الجماعة، مستغلا آية من القرآن الكريم «وأطيعوا الله ورسوله ولا تنازعوا فتفشلوا فيذهب ريحكم» (سورة الأنفال).

وقال عبد المنعم محمود، أحد شباب الإخوان العاملين بقناة العربي الجديد الممولة من قطر وتبثُ من لندن، إن منير يقدم نفسه على أنه مرشد الجماعة الجديد دون التشاور مع أحد.

وكشف عبد المنعم في تغريدة له بموقع «تويتر» إنه تواصل مع أحد قيادات الإخوان في تركيا وسأله حول البيان الأخير، إلا أنه بدا عليه مستغربا، قائلا إن الجماعة محل تشاور - حسبما قال - وأنه لم يكن يتخيل أن يصدر هذا البيان بهذه السرعة وبقرار منفرد من إبراهيم منير.

رفض البيان
إلى ذلك، أعلن عدد من شباب الإخوان المتواجدين خارج البلاد، رفضهم لبيان إبراهيم منير، وأبدوا اعتراضهم على توليه مهام المرشد العام لكونه خارج البلاد ويخالف ذلك لائحة الجماعة، كما أنهم لا يعترفون به لخيانته للشباب وتواصله مع الأتراك ومنع الجنسيات عنهم.

انشقاقات الإخوان
جاء ذلك في الوقت الذي أكدت فيه مصادر مطلعة، وجود انشقاقات وخلافات بين شباب «الإرهابية» وقاداتها، بعد تسريب قرار تعيين إبراهيم منير مرشدا، عقب القبض على نائب المرشد محمود عزت، بسبب إقامته خارج مصر، حيث لا يسمح أبدًا في تاريخ الجماعة بأن تدار شئونها من خارج مصر، بالإضافة إلى أن من ضمن أسباب ثورة شباب «الإرهابية» على القرار أنه لا يعرف شيئا عن اللجنة الإدارية للجماعة بمصر وما حدث معها، كما أنه لم يقدم أي مساعدة لهم في تركيا وجعلهم يموتون جوعا، بل ولم يساعد في علاجهم أو تعليمهم، إضافة لتصريحاته السابقة المتعلقة بضرورة تحمل شباب الجماعة ومناهضة النظام المصري.

إخوان لندن
ويتوزع أعضاء الجماعة الإرهابية خارج البلاد ويتمركزون بشكل رئيسي في لندن، متخذين 4 مقار للخدمة الإدارية، ومنها المركز الرئيسي للجماعة الذي أصبح الآن في لندن، بعد ثورة 30 يونيو، ويتولى مهام إدارته إبراهيم منير ويتحكم في معظم مفاتيحها بالخارج، بالإضافة إلى أنه يشرف على نشاط الجماعة ويتولى التنسيق مع القطريين.

وعمل «منير» على إخفاء مراكز الإخوان في لندن عبر تقديمها كمقار إعلامية لا تخص الجماعة مموهة بأسماء شركات وجماعات أخرى، وترك مهمة قيادتها لأعضاء من التنظيم العالمي للإخوان من لبنان ومصر والأردن والعراق.

العربى الجديد
قناة العربي الجديد وهي قناة عزمي بشارة، وتتخذ من لندن مقرا لها، وتستكمل دور قناة الجزيرة، وهما وجهان لعملة واحدة، تقول الشيء ونقيضه.