رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ما وراء الخبر
الخميس 10/سبتمبر/2020 - 12:19 م

هذه كبرى عمليات الحرب النفسية التي قادها الإخوان ضد المجتمع المصرى (تفاصيل)

الاخوان الارهابية
الاخوان الارهابية
aman-dostor.org/33521

على مدار تاريخها، عُرِفت جماعة الإخوان الإرهابية وفروعها الفكرية والمؤسساتية بما يعرف بالـ"كمون" والـ"مناورة" طوال عقود، حيث شهد النصف الثانى من 2013 وقوع 232 عملية إرهابية، فى حين شهد العام 2014، 182 عملية إرهابية.

وحسب تقرير للمرصد المصرى التابع للمركز المصرى للفكر والدراسات الاستراتيجية، فإن تنظيم الإخوان اتسم سقوطه المدوى فى مصر عام 2013 بالتصادم العنيف والتخبط، ولم يكن ذلك الاصطدام العنيف وليد لحظة الصدمة من تراجيدية الأحداث وقِصر مدة مثوله فى سدة الحكم؛ وإنما كان وليدا لسيطرة أفكار التيار القطبى التكفيرى ضمن القيادات العليا للجماعة والوسيطة، والقاعدة الشبابية، فكانت الاستجابة على المستوى التكتيكى تفصيليًا:

 

أولاً- هروب القيادات العليا- الوسطى للسودان وتركيا وقطر والمملكة المتحدة، إذ ما زالت تحوى هذه الوجهات- عدا السودان- قيادات تنظيم الإخوان والمئات من قاعدته الدنيا الشبابية.

 

ثانياً- تشكيل لجان نوعية للعمل المسلح داخل وادى النيل، وتنفيذ العمليات الإرهابية للأهداف العسكرية والشرطية والمدنية الحساسة، وتقديم الدعم اللوجيستى لمنصات التهديد الإرهابية القادمة من سيناء وشرق ليبيا باتجاه وادى النيل.. وفى هذا السياق شُكِّلت حركتا "حسم" و"لواء الثورة" اللتيان نفذتا العديد من العمليات النوعية تراوحت بين زرع العبوات الناسفة واستهداف الدوريات والكمائن، واغتيال الشخصيات الأمنية والعسكرية.

 

ثالثاً- بدء واحدة من كبرى عمليات الحرب النفسية ضد المجتمع المصرى، وذلك بعدما توافرت لتنظيم الإخوان أدوات إعلامية كبرى ذات نطاق إقليمى وعالمى، علاوة على توظيفه أدوات التواصل الاجتماعى لخلق حالة مستمرة من التشكيك فى جميع تحركات الدولة المصرية ومؤسساتها لمواجهة تحديات الأمن والتنمية وسط بيئة إقليمية تموج بالصراعات وحركة رائجة للتنظيمات الإرهابية.