رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
تقارير وتحقيقات
الإثنين 07/سبتمبر/2020 - 02:38 م

خاص- كواليس جديدة من عملية القبض على الإخواني محمود عزت.. وآخر تعليماته

محمود عزت
محمود عزت
حسام التمساح
aman-dostor.org/33492

حالة من التفكك والانهيار تعيشها جماعة الإخوان الإرهابية منذ القبض على محمود عزت، القائم بأعمال المرشد العام للجماعة، في منطقة التجمع الخامس، وزادت عقب اختيار أمين التنظيم الدولي للجماعة إبراهيم منير، قائما بأعمال المرشد.

وهاجم شباب جماعة الإخوان الإرهابية "عزت"، وطالبوه بإتاحة الفرصة للشباب كونه بلغ 75 عامًا، إلا أنه تجاهل تلك المطالب وقرر نقل صلاحياته لـ"منير" البالغ من العمر 90 عامًا، ليشعر شباب الإخوان في هذا الوقت بالتجاهل، وهو ما أظهرته رسالة، حصل عليها "أمان"، وتؤكد أن "عزت" يعتبر شباب الجماعة "كرة شراب بين أقدام القيادات". 

مصادر مطلعة كشفت عن أن آخر التعليمات الصادرة من "عزت" هي استمرار مخطط إنهاك وإرباك الدولة المصرية، والإعداد للقيام بفعاليات بهدف إسقاطها، والسعي لإنهاك مؤسسات الدولة الأمنية.

ووضع "عزت" خطة للتصعيد ضد الدولة وتوسيع الحشد الإخواني ضد رموزها، وعلى رأسهم الرئيس عبدالفتاح السيسي، ومحاولة كسر السياسات الأمنية المتبعة في الفترة الأخيرة والتي أضعفت العناصر الإخوانية.

وذكرت مصادر خاصة، لـ"أمان"، أن "عزت" لم يفكر في مواجهة قوات الأمن أثناء القبض عليه خوفا من مصير محمد محمد كمال، قائد ومؤسس أعمال العنف المسلح للجماعة، وحارسه الشخصي ياسر شحاتة، واللذين قتلا أثناء مواجهات مع الأمن لرفضهما تسليم نفسيهما في أكتوبر 2016.

وتابعت المصادر أن "عزت" ناقض نفسه، فعقب صدور تعليمات منه شخصيًا لشباب الجماعة بالدفاع عن النفس ضد الشرطة والأمن أثناء القبض عليهم، رفض هو مواجهة الأمن لحظة القبض عليه.

وأوضحت أنه استخدم خلال الفترة الماضية وقبل القبض عليه شفرات تأمين خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيق "تليجرام"، وكان يتواصل مع أعضاء الجماعة من خلال رسائل مشفرة على تلك البرامج، ويتمكن أعضاء الجماعة من حلها وتلقي تعليماته وما يسند إليهم من تكليفات.

ونجحت أجهزة الأمن، بالتنسيق مع جهاز الأمن الوطني، في إلقاء القبض على محمود عزت، القائم بأعمال المرشد العام للإخوان، وتبين من التحريات أنهم وجدوه مختبئا بإحدى الشقق السكنية بالتجمع الخامس بعد أن نجح رجال الأمن الوطني في رصد تحركات القيادي الهارب.

وكشفت التحريات عن أنه يقيم منذ فترة في شقة بالتجمع بالقاهرة الجديدة، وعثرت القوات أثناء التفتيش على العديد من أجهزة الحاسب الآلي والهواتف المحمولة التي تحتوى على البرامج المشفرة لتأمين اتصالاته وإدارته لقيادات وأعضاء التنظيم داخل وخارج البلاد، فضلا عن بعض الأوراق التنظيمية التي تتضمن مخططات التنظيم التخريبية.