رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
تقارير وتحقيقات
السبت 05/سبتمبر/2020 - 02:10 م

مخزن الخلافة.. تفاصيل العثور على أكبر مكتبة إلكترونية لـ«داعش»

داعش
داعش
متابعات
aman-dostor.org/33439

مفاجأة كبيرة فجرّها باحثون يعملون في معهد الحوار الاستراتيجي في بريطانيا، عقب تمكنهم من العثور على أكبر مجموعة من الوثائق والأشرطة والصور التابعة لتنظيم داعش الإرهابي، حيث تحتوي المكتبة الرقمية على تسعين ألف مادة، ويطّلع عليها نحو عشرة آلاف زائر شهريا، لتصبح هذه المكتبة الإلكترونية منصة لتجديد الحوار المتطرف عبر الإنترنت، فضلًا عن أن التنظيم الإرهابي جعل محتويات المكتبة في أكثر من مكان.

"كيف اكتشفت المكتبة؟"
عقب مقتل زعيم التنظيم أبوبكر البغدادي، في أكتوبر 2019، تم اكتشاف المكتبة، حيث كانت هناك عدة مداخلات مؤيدة للتنظيم نشرت في منصات التواصل الاجتماعي تحتوي على رابط قصير يوجه القارئ إلى وثائق وأشرطة بتسع لغات.

وتحتوي المواد المنشورة على تفاصيل هجمات مختلفة، منها هجوم مانشستر الذي وقع في الـ22 من مايو 2017، وهجمات لندن في السابع من يوليو 2005، وهجمات 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة.

"مكتشف الأرشيف يفجّر صدمة"
صدمة كبيرة فجّرها مصطفى عياد، نائب مدير المعهد، الذي اكتشف وجود الأرشيف، قائلًا إن هذا الأرشيف يحتوي على كل ما تريد معرفته عن كيفية التخطيط للهجمات وتنفيذها، أي بالأساس كل الأمور التي تحتاجها لتصبح إرهابيا أفضل، وأطلق المعهد على المكتبة اسم "مخزن الخلافة".

وقضى الباحثون العاملون في المعهد أشهرًا عديدة في دراسة طريقة تطور الأرشيف وأسلوب إدارته وهويات زائريه.

"حجب المواد الداعشية صعب جدًا"
المواد التي يحتويها الأرشيف موزعة في نظام لا مركزي، وليس في جهاز واحد، وبإمكان أي مستخدم تداول محتوى المكتبة عبر الإنترنت من خلال أجهزة موجودة في مواقع متعددة، وهذا ما يجعل محاولة حجبها مستحيلة.

"الترويج بمطرب شعبي"
اخترق التنظيم الإرهابي حسابا يعود للمعجبين بالمغني الشعبي جاستن بيبر، وتم استخدامه للترويج لمواد من "المخزن"، كما تمكن التنظيم من خداع حساب منتخب الرجبي الإنجليزي وجعله يتابع حسابا تابعا له عن طريق التظاهر بأنه حساب أحد أنصار المنتخب.

ويقول عياد: "إنهم لا يعرفون كيفية خداع المنابر فحسب، بل يعرفون ويستوعبون أيضا التأثير القوي للمواد التي يحتويها مخزن الخلافة".

"العرائس الهاربات"
لم تكن كل المواد التي يحتويها الأرشيف ذات طبيعة عنيفة، إذ يمكن للزائرين الاطلاع على فلسفة تنظيم الدولة الإسلامية ونصوص دينية وشروح دعائية لطبيعة الحياة تحت ظل حكم التنظيم، حيث يقول الباحثون إن ذلك يشمل مواد قد تكون فتيات هربن من أسرهن والتحقن بالتنظيم، أو من يطلق عليهن تعبير "العرائس الهاربات" كشميمة بيغوم.

"إخطار مكافحة الإرهاب"
أبلغ الباحثون مكتب المدعي العام الأمريكي لقطاع مدينة نيويورك الشرقي- الذي يضطلع بتعقب القضايا المتعلقة بالإرهاب- وشرطة العاصمة البريطانية لندن بالموضوع، ولم تعلق السلطات في نيويورك على الأمر، ولكن شرطة لندن أكدت استلامها الإخطار، وقالت إنه يخضع للتدقيق من قبل مسئولين مختصين.