رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ما وراء الخبر
الثلاثاء 01/سبتمبر/2020 - 01:48 م

الخليج الإماراتية: تعمد تركيا تصعيد التوتر في شرق المتوسط يقود للحرب

أردوغان
أردوغان
أ ش أ
aman-dostor.org/33326

رأت صحيفة "الخليج" الإماراتية، أن تعمد تركيا تصعيد التوتر في شرق المتوسط سيضع المنطقة على شفير الحرب، مشيرة إلى استهانة أنقرة بخصومها في الصراع وأولها اليونان التي تُطلق التحذير تلو الآخر، مع دعوات إلى احترام القانون الدولي والمعاهدات المتعارف عليها بشأن الحدود البحرية واستغلال الثروات الكامنة في الأعماق.

وكتبت الصحيفة- في افتتاحيتها اليوم الثلاثاء، تحت عنوان "سياسة تركية مأزومة"- أن تركيا تمضي في عملية استعراض عضلاتها العسكرية وينام مسئولوها ويصحُون على خطابات التهديد المستعارة من القرن التاسع عشر، توهمًا بأن ذلك سيجعل اليونان تقبل بالأمر الواقع، أو يدفع الاتحاد الأوروبي والدول المتشاطئة على البحر الأبيض المتوسط إلى التراجع عن حقوقها، ويسمح لبلطجة أنقرة بأن تحقق أهدافها.


وأكدت أن المشكلة القائمة على ثروات النفط والغاز والحدود البحرية التي تفتعلها تركيا مع اليونان وقبرص ومصر وليبيا وصولًا إلى فرنسا، لا يمكن حلها بالتهديد ونشر الأساطيل والخطاب المستفز سياسيًا وعسكريًا، وإنما بالاحتكام إلى المعاهدات الدولية والحوار الهادف، أما محاولة الانقلاب على ذلك فلا طائل منها، وقد يتدحرج الوضع إلى أزمة شاملة، وعندها قد يتحول الصراع إلى كابوس، ولن يحقق نظام أردوغان أيًا من أهدافه.

واختتمت الصحيفة بالقول: "إن ما تفعله أنقرة في محيطها ليس دليل قوة أو نتاج شعور مفاجئ بالمظلومية؛ بل هو عنوان أزمة داخلية عميقة يتخبط فيها النظام الحاكم، لأنه من غير المنطقي أن تنظر دولة إلى كل من في محيطها على أنهم أعداء، في العراق وسوريا وليبيا ومصر واليونان وقبرص وأرمينيا، وحتى روسيا، فهذه السياسة لم تتبعها دول عظمى مثل الولايات المتحدة أو الصين، ولكن على حكامها أن يتعقّلوا ويعترفوا بحقوق الدول الأخرى وسيادتها، فذلك هو السبيل الحكيم لصون الحقوق والعيش مع الآخرين في أمن وسلام".