رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
الحدث
الثلاثاء 04/أغسطس/2020 - 10:18 م

«هيروشيما بيروت».. أكثر من سيناريو والفاعل لا يزال مجهولًا

انفجار بيروت
انفجار بيروت
آية حسني
aman-dostor.org/32747

سيناريوهات مختلفة تدور حول تفجيرات العاصمة اللبنانية بيروت، التي وصفها محافظ العاصمة اليوم بأنها أشبه بتفجيرات هيروشيما ونكازاكي، لما خلفته من آثار مدمرة لبيوت ومنازل المدنيين.

ووقع انفجار ضخم، مساء الثلاثاء، في مرفأ بيروت وسط العاصمة اللبنانية، نتج عنه إصابات وأضرار مادية كبيرة، وقالت وسائل إعلام لبنانية إن المعلومات الأولية تشير إلى أنه ناجم عن مفرقعات نارية.

فيما أفادت وسائل إعلام لبنانية، منذ قليل، بسقوط 6 قتلى على الأقل داخل مرفأ بيروت جراء الانفجار، مشيرة إلى أن عدد الإصابات لا يحصى، وفقا لما ذكرته قناة العربية.

من جانبه، قال المحلل السياسي اللبناني والكاتب الصحفي محمد الرز، إن المعلومات حول انفجار مرفأ لبنان ترجح أنه لم يقع بسبب حادث عادي وإنما بفعل فاعل، لافتًا إلى أن الانفجار وقع في الوقت الذي ينتظر فيه الجميع نتائج التحقيقات حول قضية اغتيال الزعيم الراحل رفيق الحريري، والتي من شأنها أن تترك أثرا كبيرا على طبيعة المرحلة المقبلة في لبنان في ظل الانهيار الاقتصادي والمالي والاجتماعي وانتشار الفساد في مجمل مناطق لبنان.

وأضاف الرز في تصريحات لـ"الدستور" أن دولا عربية سبق وأن حذرت الحكومة اللبنانية قبل أسبوعين من مغبة وقوع أحداث أمنية خطيرة في لبنان".

وأشار الرز إلى أن المعلومات المتوافرة حتى الآن متضاربة حول الحادث الهائل، قائلًا: "هناك من يقول أن العنبر رقم 12 في مرفأ بيروت يحتوي على مفرقعات انفجرت، وهناك من أعلن أن هذا العنبر يحتوي على مواد كيماوية شديدة الانفجار، فيما أعلن شهود عيان أنهم شاهدوا صاروخا أتى من البحر فجر مرفأ بيروت، وكانت طائرات إسرائيلية حربية خرقت جدار الصوت لحظة وقوع الانفجار".

فيما أكد أن الحقيقة الراسخة تفيد بأن مرفأ بيروت دمر بالكامل، وكذلك القاعدة البحرية الملاصقة له إضافة إلى منطقة سكنية، وهي الكرنتينا التي تضم أحد أكبر المستشفيات الحكومية تحولت بأكملها إلى ركام وسط سقوط أكثر من 15 قتيلا و400 جريح بعضهم حالته حرجة.

وعن الخسائر للانفجار، قال الرز: "زلزال حقيقي حدث في وسط بيروت أوقع أضرارا ضخمة سواء بالمباني او الشوارع أو القصر الحكومي ومنزل الرئيس سعد الحريري، فيما تكسر زجاج القصر الجمهوري وتضرر عدد من البواخر بينها واحدة تحتوي على مواد بترولية".

ونوه إلى أن التحقيق الأولي كشف أن هذا الانفجار يفوق بأضعاف الانفجار الذي أودى بالرئيس رفيق الحريري قبل 15 سنة.