رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ما وراء الخبر
الثلاثاء 04/أغسطس/2020 - 11:40 ص

صحيفة هندية: آيا صوفيا والتنقيب في بحر إيجة سر خلاف أنقرة وأثينا

خلاف أنقرة وأثينا
خلاف أنقرة وأثينا
أبوزيد على
aman-dostor.org/32718

توترت العلاقات التركية اليونانية على مدى الأسبوعين الماضيين أكثر من أي وقت مضى، خاصة بعد تصاعد الأجواء بين الدولتين العضوين بحلف شمال الأطلسي «الناتو» بتحويل متحف آيا صوفيا إلى مسجد، وإصرار تركيا على التنقيب في شرق البحر الأبيض المتوسط.

وذكرت صحيفة «إنديان إكسبريس» الهندية، أن العلاقات التركية اليونانية أخذت في التصاعد منذ أن سمحت تركيا لآلاف المهاجرين بعبور الحدود إلى اليونان والاتحاد الأوروبي.

وتواصل الدولتان معارضة بعضهما البعض بشأن الصراع القبرصي المستمر منذ عقود، واشتد الصراع بين الدولتين إلى أن وصل إلى تصعيد للحرب بسبب حقوق الاستكشاف في بحر إيجه.

على الرغم من ذلك، فإن كلا البلدين جزء من تحالف حلف شمال الأطلنطي المكون من 30 عضوًا، وتركيا رسميًا مرشحة للعضوية الكاملة في الاتحاد الأوروبي، والذي تشكل اليونان جزءًا منه.

وتصاعدت التوترات بين تركيا واليونان في 24 يوليو الماضي، عندما أقيمت صلاة الجمعة في آيا صوفيا للمرة الأولى منذ 90 عامًا، وكانت أجراس الكنائس تدق في جميع أنحاء اليونان احتجاجًا على قرار تركيا، ووصف رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس تحويل الموقع بأنه "إهانة للحضارة في القرن الحادي والعشرين".

على مدار 40 عامًا، اختلفت تركيا واليونان حول حقوق شرق البحر المتوسط ​​وبحر إيجه، والتي تغطي مخزونات كبيرة من النفط والغاز، وفي 21 يوليو الماضي، أعلنت تركيا أن سفينة الحفر «Oruc Reis» ستقوم باستكشاف جزء متنازع عليه من البحر للنفط والغاز، وردت اليونان بوضع قواتها الجوية والبحرية وخفر السواحل في حالة تأهب قصوى.