رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
الحدث
الأربعاء 15/يوليه/2020 - 12:24 م

انطلاق انتخابات «الأعلى للطرق الصوفية» 15 أغسطس

الأعلى للطرق الصوفية
الأعلى للطرق الصوفية
كتب : عمرو رشدى
aman-dostor.org/32410

أعلنت مشيخة الطرق الصوفية موافقة مجلس الوزراء على إجراء انتخابات المجلس الأعلى للصوفية في الفترة من 15 حتى 20 أغسطس، بعد انتهاء انتخابات مجلس الشيوخ مباشرة.

ويتنافس في الانتخابات 24 شيخ طريقة، أبرزهم: الدكتور علي جمعة شيخ الطريقة الصديقية ومفتي الديار المصرية السابق، والشيخ مختار علي محمد الدسوقي شيخ الطريقة الدسوقية، والشيخ علاء أبوالعزائم شيخ الطريقة العزمية، والدكتور محمد أبوهاشم شيخ الطريقة الهاشمية، والشيخ محمد عبدالخالق الشبراوي شيخ الطريقة الشبراوية.

وكشفت مصادر بالطرق الصوفية عن أن الدكتور عبدالهادي القصبي، شيخ مشايخ الطرق الصوفية، أبلغ شيوخ الطرق المرشحين لانتخابات المجلس الصوفي الأعلى بموعد إجراء الانتخابات كونه المشرف والمسئول عن إقامة هذه الانتخابات بصفته شيخ مشايخ الطرق ورئيس المجلس الأعلى للصوفية بمصر، وكذلك التنسيق مع محافظة القاهرة من أجل اختيار المكان الذي ستجرى فيها العملية الانتخابية، حيث من المنتظر أن يشارك 80 شيخ طريقة صوفية في التصويت على اختيار أعضاء المجلس الصوفي الجديد.

وأوضحت أن الانتخابات ستجري في جو نزيه ولن يكون هناك تدخل من قبل الدولة أو مؤسساتها في اختيار أي عضو بالمجلس، حيث سيتم الاختيار بناء على تصويت شيوخ وحكماء البيت الصوفي، الذين اعتادوا كل 4 سنوات على اختيار المجلس الجديد الذي يتكون من 15 عضوًا، 5 بالاختيار المباشر ويمثلون الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف والداخلية والثقافة والحكم المحلي، و10 أعضاء بالانتخابات هم شيوخ الطرق الصوفية.

من جانبه، قال الشيخ هاني الإمبابي، شيخ الطريقة الإمبابية الصوفية، لـ«أمان» إن انتخابات المجلس الأعلى للطرق الصوفية يشارك فيها هذه المرة 24 مرشحا من شيوخ الطرق وهذا في حد ذاته شيء إيجابي، إذ إن ذلك يؤسس للديمقراطية وحرية الاختيار داخل مؤسسة التصوف، هذه المؤسسة الدينية العريقة التي ترفع راية الإسلام الوسطي في مشارق الأرض ومغاربها.

وكشف عن أنه لا توجد أي خلافات بين شيوخ الطرق المرشحين، حيث إن الجميع أخوة متحابين، تجمعهم كلمة «لا إله إلا الله محمد رسول الله»، وهذا التنافس كله يهدف في النهاية لخدمة أهل الله مريدي وأتباع الطرق الصوفية الذين باعوا حياتهم للمولى سبحانه، وكذلك نشر الفكر الإسلامي الوسطى في المجتمع المصري.