رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
تقارير وتحقيقات
الأحد 26/أبريل/2020 - 12:07 م

مستغلة أزمة كورونا.. الإخوان تقود حملة تحريضية ضد مصر من خلال الإيميلات

الإخوان
الإخوان
أحمد ونيس
aman-dostor.org/31687

بدأت جماعة الإخوان الإرهابية إرسال إيميلات مناشدة للأمم المتحدة تحمل بين طياتها حملات تحريضية ضد مصر، مستغلين أزمة وباء فيروس كورونا، حيث يقود هذه الحملة إبراهيم منير نائب المرشد، الذي دعا عناصر الجماعة لمواصلة هذه التحريضات.

وقالت مصادر مقربة من جماعة الإخوان الإرهابية إن الحملة التي تقوم بها الجماعة تعتمد على مواصلة التحريضات من خلال إرسال إيميلات لمنظمة الأمم المتحدة تتحدث فيها الجماعة عن وفيات مزعومة داخل السجون المصرية نظرًا لانتشار وباء فيروس كورونا، لافتة إلى أن الإخوان تواصل هذه الحرب بعد فشل دعواتها التحريضية داخل مصر من خلال العمليات النوعية التابعة لها.

وأضافت المصادر أن جماعة الإخوان الإرهابية قامت بتوزيع الأدوار فيما بين أفرادها، حيث يقوم بعضهم بإرسال مجموعة من المناشدات باللغة الانجليزية وأخرى باللغة العربية، مستخدمين بعض الصور والفيديوهات المزعومة التي قامت الجماعة باستغلالها منذ فترات سابقة.

واستكملت المصادر أن الجماعة ستقوم خلال الفترة المقبلة بتنفيذ مجموعة من التحريضات والخطط التحريضية ضد مصر، أبرزها استغلال الأزمة ضد مصر واستغلال ملف السجون واستهداف رجال الجيش والشرطة وإثارة القلاقل بين أبناء الشعب من خلال تداول أخبار كاذبة، وهذه هي المحاور التي تعتمد عليها الجماعة.

وعن الخطط التي تعتمد الجماعة عليها داخل مضر، حذر النائب محمد أبوحامد، وكيل لجنة التضامن الاجتماعى بالبرلمان، من شن الجماعة الإرهابية حملة مغرضة وقذرة ضد مؤسسات الدولة الدينية على رأسها وزارة الأوقاف، وهدفها الضغط على الدولة لفتح المساجد وزيادة أعداد المصابين بفيروس كورونا‪.‬

ولفت إلى أن هناك دعوات مشبوهة أطلقتها الجماعة الإرهابية للعب على مشاعر المواطنين تحت مسمى العبادات الدينية، وهو أمر متوقع من قوى الشر فى اللعب على هذه الوتيرة، مشيرا إلى أن الإخوان تتمنى زيادة عدد الإصابات وأن تخرج الأمور عن سيطرة الدولة‪.‬

وأوضح "أبوحامد" أن ما قامت به وزارة الأوقاف من تعليق فتح المساجد هو من صميم الدين، خاصة أن هذه الأماكن تمثل مواقع شديدة التجمعات وتزيد فيها فرص العدوى، مشددا على أن حفظ النفس البشرية من الضروريّات الخمس للشريعة الإسلامية وهى من صميم الدين، وهناك أمور قاطعة فحينما يكون هناك وباء أو ما يهدد حياة الإنسان تسمو الحياة أولا فوق أى شىء آخر.

فيما يقول محمد عبدالحميد، العضو المنشق عن جماعة الإخوان الإرهابية، إن الجماعة اعتقدت أن الدولة مشغولة في مكافحة فيروس كورونا وحاولت استغلال الأمر.

وأوضح عبدالحميد، في تصريحات صحفية: "الجماعة اعتقدت أن أجهزة الدولة مشغولة وإن بإمكانها تنفيذ عمليات إرهابية تخدم مخططاتها".

وأضاف: "جماعة الإخوان تستهدف المسيحيين اعتقادا منها أن قتلهم سوف يجعل الغرب يضغط على الدولة والشعب المصري"، متابعًا: "فيروس كورونا أكثر أخلاقا من الجماعة؛ الإرهابيون يقتلون تحت ستار الدين، ويذبحون الناس وهم يقولون الله أكبر".