رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
تقارير وتحقيقات
الإثنين 06/أبريل/2020 - 03:45 م

بعد شهور من الفضائح.. تفاصيل نتائج تحقيقات اختلاس أموال الإخوان

محمود حسين ‏الأمين
محمود حسين ‏الأمين العام للجماعة
أحمد ونيس
aman-dostor.org/31479

انتهت اللجنة التي شكلتها جماعة الإخوان الإرهابية للتحقيق في وقائع الاختلافات المالية التي كشف عنها أمير بسام عضو مجلس الشورى الجماعة نهاية العام الماضي.

وكان بسام قد اعترف بحصول محمود حسين ‏الأمين العام للجماعة، على ملايين الدولارات تحت مسمى الدين وصالح الجماعة وشهدت الجماعة حالة من الغليان على أثر هذا التسريب الذي نشره على مواقع التواصل الاجتماعي، ودعت إلى تشكيل لجنة للتحقيق في هذه الوقائع وترأسها أحمد عبد الرحمن القيادي الهارب خارج مصر.

وقالت مصادر مقربة من الجماعة الإرهابية، ‏إن اللجنة انتهت من التحقيقات ‏التي استمرت لأكثر من ستة أشهر للكشف عن الحقائق والاختلافات المالية التي حصل عليها قادة الجماعة، وتبين امتلاك محمود حسين لما يقرب من ثلاث سيارات سعر الواحدة مليون دولار وعدة شركات بينهم شركة تعمل في مجال تجارة الأوراق المالية.

واستكملت المصادر قولها إن محمود حسين لم يكن هو المسؤول فقط عن الاختلاسات، حيث قام إبراهيم منير نائب المرشد، بنفس الاختلاسات التي تعدت ٢٠٠ مليون دولار حصل عليها "منير" من خلال تواجده في لندن بالنصب تحت مسمى حمل راية الإسلام والمراكز الإسلامية التي تعمل تحت قراراته المتعجرفة.

وكشفت المصادر عن أغرب الاختلاسات التي قام بها "منير" والتي حصل عليها من أحد رجال الأعمال البريطانيين لتأسيس مركز بحثي ومؤسسات حقوقية تتحدث اللغة الأجنبية لتحريض ضد مصر بعد وفاة الرئيس المعزول محمد مرسي ولم يفعل أي شيء بهم وهو ما أثار أزمة داخل الجماعة.

وأضافت المصادر أن الاختلاسات التي قام بها "حسين" و"منير" لم يتحدث عنها الجهاز الإعلامي للجماعة وذلك لتورط أيمن نور ومعتز مطر وحمزة زوبع ومحمد ناصر في هذه الاختلاسات أما من خلال الصمت مقابل نسبة يحصلون عليها أو تسهيل العمليات في الخفاء مقابل حصولهم على امتيازات أخرى وأموال تدخل حسابات البنكية في تركيا عن طريق التحويل المباشر في تركيا.

وأوضح المصادر أن اللجنة المشكلة والتي مارست أعمالها خلال الشهور الماضية انتهت من إعداد التقرير، وستقوم خلال الأيام القليلة القادمة بنشر عدد من التسريبات بين الحين والآخر لفضح الاختلاسات الداخلية التي تقوم بها الجماعة على مدى السنوات الماضية تحت مزاعم العودة للحياة السياسية، لافتة إلى أنهم سيعلنون التحقيقات بالمستندات والتسجيلات الصوتية التي قام بها مجموعة من عناصر الجماعة.

يذكر أن جماعة الإخوان كانت قد تعرضت لهزة عنيفة عقب صدور تسريب صوتي لأمير بسام القيادي بالجماعة، كشف فيه عن فضائح ومخالفات مالية واختلاسات بين قيادات الإخوان الفارين إلى تركيا.

وقال القيادي الإخواني إن القيادات تستولي على أموال الجماعة، وأموال التبرعات، وتشتري عقارات وشققًا سكنية فخمة بأسمائهم وأسماء أبنائهم، سواء في تركيا أو في غيرها، مؤكدًا أنه يدين بالولاء للقائم بأعمال المرشد محمود عزت، ولمحمد بديع مرشد عام الجماعة، رافضًا الاعتراف بمحمود حسين، وإبراهيم منير.

وردت جماعة الإخوان جبهة القيادات التاريخية، على التسريب الصوتي الذي كشف فضائح واختلاسات مالية لعدد من قادة إخوان مصر في تركيا، وقالت في بيان صدر عنها، إن صاحب التسريب أمير بسام نشر مقالات عدة قبل أشهر في السياق نفسه، وردت عليه لجنة شكلتها الجماعة من أعضاء مجلس الشورى العام لدراسة ما قاله.

فيما شكلت لجنة شباب الجماعة والهاربين بالخارج لجنة للتحقيق في الوقائع، وتزعمها أحمد عبد الرحمن القيادي الهارب وشارك فيها عصام تليمة السكرتير السابق للقطب الإخواني يوسف القرضاوي، كما شارك فيها عبد الرحمن يوسف القرضاوي.