رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
تقارير وتحقيقات
الخميس 02/أبريل/2020 - 08:57 م

موقع سويدي: أردوغان كان يخطط لعودة الإخوان لحكم مصر

أردوغان
أردوغان
أمينة ذكى
aman-dostor.org/31461

كشف الموقع السويدي"نورديك مونيتور" عن التعاون الوثيق بين جماعة الإخوان الإرهابية في مصر والحكومة التركية برئاسة رجب طيب أردوغان حيث كان يخطط الرئيس التركي لإعادة الإخوان بشكل كبير إلى مكانهم في مصر، بعد ثلاث أو خمس سنوات من الإطاحة بمحمد مرسي الرئيس المعزول في 3 يوليو 2013.

وبحسب التنصتات السرية التي حصلت عليها "نورديك مونيتور"، ووفق المحادثات التي تمت ما بين رئيس أركان أردوغان، حسن دوغان، وابن شقيق سيد قطب رجل الإخوان الشهير في مصر، قال دوغان لقطب في الهاتف، "إن شاء الله، أتوقع أن يؤدي هذا الأمر، وهو الإطاحة بمرسي إلى انفجار كبير وتغيير أكبر وأكثر ديناميكية في مصر في غضون ثلاث إلى خمس سنوات" فيما تمت المكالمة في 4 يوليو 2013، بعد يوم واحد من الإطاحة بمرسي.

ووفقا للتقرير، كان دوغان يتحدث إلى أسامة قطب، ابن شقيق رجل الدين المصري سيد قطب، مؤسس جماعة الإخوان المسلمين، والذي كان على ما يبدو لديه إمكانية الوصول دون عوائق إلى مكتب أردوغان، حيث حاول كلاهما أن يدعما بعضهما البعض بعد الإطاحة بمرسي.

فيما قارن "دوغان" بين الإطاحة بالإسلاميين السياسيين الأتراك في أواخر التسعينيات وما حدث لمرسي، مدعيا أن جماعة الإخوان في مصر ستعود بقوة مثلما فعل الإسلاميون في عهد أردوغان بعد ذلك ببضع سنوات، حيث كان يشير إلى استقالة رئيس الوزراء الراحل نجم الدين أربكان، المعادل التركي لشخصية الإخوان المسلمين، من حكومة ائتلافية عام 1997 تحت ضغط من الجيش، كما تم عزل أردوغان، الذي كان عمدة اسطنبول من حزب الرفاه الإسلامي في ذلك الوقت، من منصبه بعد إدانته وقضى عقوبة بالسجن لمدة أربعة أشهر.

وأوضح رئيس أركان أردوغان أن طرد الإسلاميين من الحكومة كان نعمة لأنهم لم يكونوا مستعدين لإدارة البلاد، وأشار إلى أن مرسي والإخوان المسلمين في مصر لم يكونوا مستعدين، لأنهم يفتقرون إلى السيطرة على القضاء والجيش والفروع الحكومية الأخرى، قائلا لقطب "الآن أرى نفس الشيء في مصر لقد كانوا يحبطون عمل ذلك الرجل مرسي".

كانت بقية المحادثة حول قيام دوغان بعقد اجتماع خاص مع شركاء قطب وأردوغان حول مشروع تنموي في اسطنبول كان من المقرر المضي قدمًا في تمويله من ياسين القاضي، من كبار ممولي القاعدة.