رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
قضايا
الأحد 15/مارس/2020 - 12:03 م

«عصيان مدني».. الإخوان تستخدم حيلًا جديدة ضد مصر

الإخوان
الإخوان
أحمد ونيس
aman-dostor.org/31222

بدأت جماعة الإخوان الإرهابية في تنفيذ مخطط العصيان المدني خلال الأيام المقبلة، وذلك بالتزامن مع الاستعدادات التي تقوم بها الدولة المصرية لمواجهة فيروس كورونا، حيث تطالب عناصرها بالإعداد لمزاعم عصيان مدنى داخل المؤسسات الحكومية لنشر حالة ذعر بين المواطنين.

وقامت الجماعة عبر ما يسمى «المجلس الثوري الإخواني» بنشر فيديوهات تدعو فيها العناصر لمواصلة الإرهاب والتحريض ضد الدولة المصرية تحت مزاعم حقوق الإنسان والخوف من فيروس كورونا، متهمين الحكومة بأنها لا تقوم بأفكارها لمواجهة ذلك.

وحسب الخطة التي وضعتها الجماعة لتنفيذ المخطط التحريضي ضد الدولة المصرية، فإن الجماعة تحاول إثارة الفتن عبر عناصرها في التجمعات داخل المؤسسات الحكومية بنشر فيديوهات تثير الذعر تحت مسمى انتشار فيروس كورونا.

ومن ضمن الخطة التحريضية، ما قام به القيادي الإخواني بهجت صابر، الهارب في أمريكا، بتحريض عناصر جماعة الإخوان الإرهابية على استهداف رجال الجيش والشرطة، تحت مزاعم القصاص منهم، وانتقامًا لعناصر الجماعة المسجونين على ذمة قضايا عنف وإرهاب، وذلك عبر فيروس كورونا.

وحسب مواقع التواصل الاجتماعي، نشر "صابر" مقطع فيديو طالب فيه المصابين بفيروس ‎كورونا في مصر بنشره عمدًا بين عناصر الشرطة والجيش وسلك القضاء والإعلام.

وأضاف الإخواني الإرهابي: "انشروا الفيروس وانتقموا لمن في السجون ولمن ماتوا، انشروا العدوى في مدينة الإنتاج الإعلامي وداخل الشرطة ووزارة الدفاع، لينتشر الفيروس بين القيادات".

وتعتمد خطة جماعة الإخوان الإرهابية على بث شائعات شيطانية بشأن وجود حالات إصابة بفيروس كورونا داخل مصر، حيث تستهدف الإساءة لصورة مصر، وتعطيل جهود التنمية الاقتصادية، ورغم توضيحات وزارة الصحة المصرية المستمرة إلا أن قنوات الإخوان تبث شائعات يوميا عن وجود حالات إصابة بالفيروس، لأهداف خبيثة.

وتستخدم جماعة الإخوان الإرهابية خطة لترويج الأكاذيب والادعاءات حول استغلال فيروس كورونا، من أجل ضرب الاقتصاد المصري، واستهداف مؤسسات الدولة لهدمها، عبر هذه الأكاذيب التي يتم ترويجها عبر صفحات الإخوان بمواقع التواصل الاجتماعي.

وتحاول جماعة الإخوان إثارة الفزع والذعر بين المواطنين من خلال هذه التسجيلات الصوتية التي يتم تداولها عبر "الواتساب"، ومواقع التواصل الاجتماعي، لضرب استقرار الدولة ومؤسساتها، وتحتوي هذه التسجيلات الصوتية على تحريض المواطنين على عدم النزول من المنازل، ومنع الأطفال من الذهاب للمدارس، لتحقيق أهداف سياسية تحت ستار أكاذيب بث الرعب من الفيروس.

ويقول محمد كمال، الباحث في شئون الحركات الإسلامية، إن الجهاز الإعلامي لجماعة الإخوان يصر على إثارة الفزع بين الناس، ليشعرك بأن هناك آلاف المصابين في مصر بفيروس كورونا.

وأضاف كمال، في تصريحاته، أن قادة جماعة الإخوان الإرهابية يصطنعون التسجيلات الصوتية ويروجونها في قنواتهم، «يقولك فيديوهات متداولة، وسمعناهم بيقولوا»، موضحًا أن الجماعة بدأت نشر تسجيل صوتي لسيدة تزعم أنها طبيبة في مستشفى قصر العيني، وتدعي إصابة 100 حالة بفيروس كورونا لكن الوزارة رافضة تشخيصها، كما زعمت وفاة 45 حالة بالفيروس داخل القاهرة فقط.