رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
تقارير وتحقيقات
الأربعاء 04/مارس/2020 - 05:53 م

«سوريا الهدف الأساسي».. أردوغان يستخدم اللاجئين لتحقيق أطماعه

أردوغان
أردوغان
أمينة ذكى
aman-dostor.org/30873

أفاد موقع "يورو أوبزرفر" الأوروبي، بأن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يهدف بقرار فتح الباب أمام اللاجئين لأوروبا واليونان، طمعًا في سوريا وليس اليونان كما يعتقد البعض.

وعلى الرغم من رفض القادة الأوروبيون ما فعله الرئيس التركي بفزاعة اللاجئين ووصفهم إياه بأنه مبتز وديكتاتور العصر إلا أنه لم يتراجع عن قراره الغاشم، بل أعلن أردوغان الاثنين الماضي، أن ملايين اللاجئين سيصلون إلى أوروبا، رافضا مليون يورو نقدًا إضافيًا من الاتحاد الأوروبي لمساعدة أزمة اللاجئين، قائلًا: "لا نريد هذه الأموال".

وكشف الموقع في تقريره عن سبب رفض تركيا لهذه الأموال الأوروبية، مؤكدا أن أطماع أردوغان بوضوح ليست في اليونان، ولكن في سوريا، حيث بدأت أنقرة القتال مع الجيش السوري في محافظة إدلب.

أهمية إدلب لأردوغان

ولفت الموقع إلى أن أردوغان يريد فرض سيطرته الكاملة على سوريا وتحديدا إدلب السورية لبناء الإمبراطورية العثمانية الجديدة التي يشاركه فيها جماعة الإخوان الإرهابية.

وكشف الموقع عن أنه منذ عام 2014، كانت تركيا وقطر فقط يدعمان المتمردين في سوريا، ولكن قطر تراجعت في 2017 بسبب أزمة المقاطعة مع الرباعي، فأصبحت تركيا تقف وحدها في إدلب.

ففي سبتمبر عام 2018، توصل أردوغان إلى اتفاق مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لجعل آخر منطقة سورية تحت سيطرة المتمردين، محافظة إدلب، منطقة منزوعة السلاح، ووفقا للاتفاق لم يهاجم الأسد وروسيا إدلب، في حين أن تركيا ستنزع سلاح الجماعات الجهادية التي تم إحضارها.

واختتم الموقع قائلا إن أردوغان يريد صفقة جديدة مع بوتين، كما أن تركيا ليس لديها العديد من الخيارات وإذا انسحبت من إدلب، فإنها تترك سكانًا يبلغ عددهم حوالي ثلاثة ملايين شخص من الموالين لها، وهو أمر غير مقبول لأردوغان فهم وقود دولة الخلافة.