رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
الحدث
الأحد 05/يناير/2020 - 02:29 م

«خارجية النواب» تخاطب البرلمانات الدولية لإدانة تصرفات تركيا

«خارجية النواب» تخاطب
كريمة أبو زيد و السيد السعدني
aman-dostor.org/29250

عقدت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب، اليوم الأحد، اجتماعًا طارئًا برئاسة النائب كريم درويش، رئيس اللجنة، لدارسة الخطوات التصعيدية التركية غير المسبوقة والتي تتصادم مع الجهود الدولية والإقليمية الراهنة لتحقيق تسوية سياسية شاملة تحفظ المؤسسات الليبية وتعمل على صون سيادة واستقلال وسلامة الأراضي الليبية.

وناقشت اللجنة خلال الاجتماع الخطوات التصعيدية التركية وما يمكن أن يتمخض عنها من تداعيات وأصدرت بيانًا أكدت فيه أن قرار البرلمان التركي بالموافقة على إرسال قوات عسكرية لليبيا هو محاولة لغزو من نوع جديد بغرض فرض النفوذ والهيمنة الإقليمية على الأراضي الليبية وهو الأمر الذي يتعارض مع مقررات الشرعية الدولية في صون وسيادة الدول الوطنية الأعضاء في الأمم المتحدة ويمثل انتهاكًا صارخًا للتراب الوطني الليبي ويتعارض مع التزامات الدول وفق القانون الدولي والشرعية الدولية. 

وشددت اللجنة على ضرورة التأييد التام والكامل لجميع القرارات التي تتخذها القيادة السياسية المصرية في هذا الشأن، معتبرة أنها في حالة انعقاد دائم لمتابعة تطورات الأوضاع ومتابعة ما صدر عنها من قرارات وهي: تشكيل لجنة فرعية من بين أعضائها للمتابعة المستمرة والوقوف على تطورات الأحداث وتقييم المواقف، وتفويض هيئة مكتب لجنة العلاقات الخارجية في مخاطبة برلمانات دول حلف الناتو وبرلمانات دول حوض البحر المتوسط والبرلمانات الدولية، ودعوة وزارة الخارجية للاستمرار في دعم الملف الليبي في الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمحافل الدولية ودعم قرارات مجلس النواب الليبي.

وأضافت أن هذا التطور الخطير بالتدخل العسكري الأجنبي في بلد عربي شقيق يهدد الأمن القومي العربي بصفة عامة، والأمن القومي المصري بصفة خاصة مما يستوجب جميع الإجراءات الكفيلة بالحفاظ على المصالح العربية جراء تلك التهديدات.

وحملت اللجنة المجتمع الدولي مسؤولياته إزاء هذه التطورات، إذ إن عدم الاستقرار سيطال المنطقة بشكل عام ومنطقة المتوسط بصفة خاصة مما يستوجب اضطلاع المجتمع الدولي بمسؤولياته بشكل عاجل في التصدي لهذا التطور الذي ينذر بتصعيد إقليمي وتأثير سلبي وخيم على جهود التسوية السياسية والجهود الأممية في هذا الشأن.

وأشادت اللجنة بالاصطفاف الوطني الليبي والمواقف المشرفة التي أعلنتها القبائل الليبية ومكونات الشعب الليبي ومشايخ وأعيان ليبيا ووعيهم الوطني الخالص الرافض لهذا الغزو ومحاولة نهب ثروات الشعب الليبي وتشيد بوحدة الصف من جانب الشعب الليبي فهو السبيل الأوحد لهزيمة أعداء الشعب الليبي ودحر الاحتلال الجديد للأراضي الليبية.

وثمنت اللجنة ما صدر عن مجلس النواب الليبي من قرارات والتي عبر من خلالها عن جموع الليبيين وإرادتهم في رفض هذا الغزو والاحتلال الأجنبي للتراب الوطني الليبي، رافضا الاعتراف بتلك الاتفاقية الموقعة من قبل الحكومة التي سحب البرلمان الليبي منها الشرعية لمخالفتها لإرادة الليبيين والسماح بتدنيس ترابه الوطني.

وأكدت اللجنة مساندتها وتأييدها لأشقائها في البرلمان الليبي وعملها على المساهمة في تنفيذ القرارات التي صدرت عن البرلمان الليبي.

وأهابت اللجنة بجموع الشعب المصري بالاستمرار في الاصطفاف الوطني خلف قيادته السياسية الحكيمة وتأييدها التام والكامل لكل الإجراءات المتخذة لتأمين الحدود وصون الأمن القومي المصري، مشيدة بالاصطفاف الوطني الدائم في هذا الشأن الذي يؤكد دومًا وعي الشعب المصري وثقته في قيادته السياسية.