رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
تقارير وتحقيقات
الثلاثاء 17/ديسمبر/2019 - 10:13 ص

انفجار داخل "الإرهابية".. سكرتير القرضاوي يسب عضوًا بأمه.. وعزوز: "الإخوان سفلة"

انفجار داخل الإرهابية..
أحمد الجدى- مصطفى كامل - أحمد ونيس
aman-dostor.org/29002

وصلت المشاجرات بين قيادات جماعة الإخوان الإرهابية إلى مستوى متدنٍ للغاية، إذ خلع هؤلاء المرتزقة أقنعة رجال الدين وكشفوا عن سوءاتهم وسبوا بعضهم بأفظع الألفاظ.

كشف الأمر إبراهيم فودة، القيادى بجماعة الإخوان الإرهابية، إذ نشر رسالة بعث بها إليه عصام تليمة، القيادى الإخوانى سكرتير الداعية يوسف القرضاوى، تضمنت سبًا بالأم، موضحًا أن «هذا هو رد الشيخ على منتقدى برنامج (الشهادة) المعروض على موقع قناة الجزيرة».. و«الشهادة» برنامج يتضمن شهادات لعدد من قادة الجماعة الإرهابية كشفت عن مساوئ فترة حكم المعزول محمد مرسى.

واستغرب «فودة» من سب «تليمة» له بأفظع الألفاظ، لمجرد أنه أرسل له ينتقد آراءه، ويصفه بـ«شيخ أصالة»، كونه قد قال فى السابق إنه يحب أن يستمع إلى المطربة أصالة.

ونفى «فودة» أن يكون الحساب الشخصى لـ«تليمة» على موقع التواصل الاجتماعى «فيسبوك» مخترقًا، وقال: «أتوقع أن يزعم تليمة أن حسابه مسروق للتنصل من مسئولية السب بهذه الألفاظ، رغم أنه رجل دين وأحد مفتيى الإخوان».

وكشف مصدر عن أن «فودة» قدم مذكرة رسمية ضد «تليمة» للجماعة فى تركيا، طالب خلالها بالتحقيق مع سكرتير القرضاوى بسبب واقعة السب المثبتة، ومشاركته فيما وصفه بـ«الحرب على مرسى فى برنامج الشهادة».

فى المقابل، وعد مكتب الإخوان المصريين بتركيا «فودة» بمراجعة شكواه واستدعاء «تليمة» للتحقيق.
وحسب المصدر، فمن المتوقع أن يرفض «تليمة» حضور التحقيق، ما سيزيد من شدة الحرب بينه وبين الجماعة، خاصة أنه تعهد فى السابق، على صفحته بموقع التواصل الاجتماعى «فيسبوك»، بفضح قادة التنظيم الهاربين فى قطر وتركيا، خلال الفترة المقبلة.

وبعيدًا عن هذه الشكوى، فقد طالب «فودة» قناة مكملين بوقف التعامل مع «تليمة» ومنع ظهوره على الشاشة بسبب واقعة السب، متعجبًا من السماح بظهوره كشيخ يفتى فى أمور الدين، وهو الشخص نفسه الذى يتلفظ بأقذر الألفاظ.


في السياق، انقلب الصحفى المتحالف مع الإخوان سليم عزوز على الجماعة الإرهابية وعناصرها ووصفهم بـ«السفلة والمنحطين»، بعد أن شنت لجان التنظيم الإلكترونية هجومًا عليه بسبب برنامجه «الشهادة» المذاع على قناة الجزيرة القطرية.

وقال «عزوز»، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعى «فيسبوك»، أمس، إن الجماعة الإرهابية لا دين لها وفشلت فى تربية كوادرها على عدم الخوض فى أعراض الآخرين، مشددًا على أن «عناصر الإخوان لا دين ولا إسلام ولا تربية لهم».

وأضاف موجهًا حديثه للإخوان: «أنتم فشلتم فى الحكم.. هل تريدون أن ننافقكم؟.. مَن أنتم أصلًا لكى ننافقكم؟.. مَن لعب بكم كرة شراب ليس سليم عزوز.. تريدون إرهابنا بسفالة لجانكم.. كان غيركم أشطر».
وأشار «عزوز» إلى عناصر الجماعة الإرهابية قائلًا: «عندما يكتب أحدهم بسفالة منقطعة النظير ثم يُخطئ لفرط حماسه ويدافع عمَّن يدفع به إلى هذا المستنقع فقد قدّم دليلًا على الراعى الرسمى لكل هذا الانحطاط».

من جهته، قال الشاب الإخوانى خالد فريد سلام: «عزوز يتذوق من نفس الكأس التى تذوقتُ منها مِن قبل، فهو يتعرض للهجوم والتشويه والسب، وهذا ما يحدث مع كل من ينتقد الجماعة حتى لو كانت مواقفه متسقة أو متعاطفة معها، فهى جماعة ترى نفسها أنها مقدسة ولا تخطئ».

وتسود حالة من الغضب بين أوساط الجماعة الإرهابية بسبب استمرار برنامج «الشهادة» الذى يُقدمه «عزوز» على شاشة قناة «الجزيرة» القطرية، ويستعرض خلاله شهادات عدد من مستشارى المعزول محمد مرسى عن الفترة التى تلت 25 يناير حتى ثورة 30 يونيو.

وشن عدد من أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية وبعض المتحالفين معها حملة إعلامية ضد إبراهيم منير، نائب المرشد أمين عام التنظيم الدولى، بسبب الاتصالات التى جرت بينه وبين المقاول الأجير محمد على، للاتفاق على جعله أحد الأسلحة الرئيسية للجماعة ضد الدولة المصرية، فى الفترة المقبلة.

وندد أعضاء الجماعة الإرهابية وحلفاؤهم بشخص المقاول محمد على، وسلوكياته وأخلاقه، وعلى رأسهم المحامى ممدوح إسماعيل، الذى شن هجومًا على «منير» وقناة «الجزيرة» بسبب دعمهما التحالف مع محمد على.
وكتب المحامى الهارب المقرب من الجماعة على صفحته بموقع «فيسبوك»: «قناة الجزيرة تصنع من الفسيخ شربات، وإن شئت قل: تعليمات عزمى بشارة تذيع وتنشر عدة مرات أن محمد على تغير موقفه من الإخوان بعد مكالمة إبراهيم منير، رغم أن محمد على كرر عشرات المرات أنه لا يعرف يعنى إيه إخوان ولا ليبرالى ولا غيره، فمتى كان له موقف حتى يتغير؟».
وأضاف متهكما على موقف نائب مرشد الإخوان: «يا بطل.. مبروك عليك الاتفاق مع محمد على والنصر المبين».

وكان «منير» والمقاول الأجير قد اتفقا على التعاون معا بشكل رسمى على أن يتوقف الأخير عن توجيه أى انتقادات للجماعة الإرهابية فى المقاطع المصورة التى يبثها على مواقع التواصل، كما اتفقا على ملامح خطة التحريض الجديدة ضد مصر، مع عقد عدة مؤتمرات إعلامية تنطلق من لندن إلى كل العواصم الأوروبية، لتشويه صورة الدولة.
وتضمنت الخطة أن يتولى المقاول الأجير إقناع صديقه الناشط وائل غنيم بالانضمام إلى جهود الجماعة الإرهابية، والمشاركة فى الحملة المقرر انطلاقها فى الفترة المقبلة.