رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ما وراء الخبر
السبت 18/مايو/2019 - 01:12 م

الأزهر يطالب العالم بوضع حلول لأزمة الأطفال المنضمين لتنظيم داعش

الأزهر يطالب العالم
نعمات مدحت
aman-dostor.org/21413

يرى مرصد الأزهر أن مسئولية العالم كبيرة تجاه الأطفال المنضمين إلى صفوف تنظيم «داعش» المقيمين في المخيمات السورية.

وطالب الأزهر بضرورة وضع حلول ناجزة لأزمة هؤلاء الأطفال؛ إذ إنه ليس هناك أكبر من كارثة طفل تفتحت عيناه فوجد نفسه حبيس أرض تسيطر عليها جماعة إرهابية، دون ذنب جناه أو إثم ارتكبه.

جاء ذلك تعقيبا على ما تم نشره من تمكّن باتريثيو جالبيث، مواطن شيلي مقيم في السويد، من إعادة أحفاده السبعة الذين تتراوح أعمارهم من عام إلى ثمانية أعوام، بعد مقتل والديهما أثناء مشاركتهما في العمليات الإجرامية التي نفذها تنظيم «داعش» الإرهابي في سوريا.

ويذكر جالبيث أنه سافر إلى سوريا لإنقاذ أحفاده من مخيم «الهول»، الذي نزح إليه الأطفال بعد الهزيمة التي لحقت بـ«داعش» في بلدة «الباجوز» شرق البلاد، حيث استطاع الجد بعد التفاوض مع السلطات السويدية التواصل مع القوات الكردية التي تسيطر على البلدة.

وأنهت القوات الكردية إجراءات نقل الأطفال السبعة إلى «العراق»، بعد أن أجريت لهم فحوصات طبية ليتمكنوا من لقاء جدهم.. ولاقت القصة صدى واسعًا في وسائل الإعلام السويدية، وأثارت جدلًا حول ضرورة إنقاذ نحو 80 طفلًا سويديًّا قابعين في المخيمات السورية.