رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
تقارير وتحقيقات
الثلاثاء 02/أبريل/2019 - 09:58 م

السوق السوداء للإخوان.. ترويج الأكاذيب حول مرض ووفاة قيادات الجماعة المحبوسين على ذمة قضايا إرهاب

السوق السوداء للإخوان..
محمد يسرى
aman-dostor.org/19884

لا يمر أسبوع إلا وتروج جماعة الإخوان عن مرض أو وفاة أحد قياداتها المحبوسين على ذمة قضايا جنائية أو قضايا تتعلق بالإرهاب في السجون ليس في مصر وحدها، ولكن أيضا في الكثير من الدول العربية أبرزها بالطبع المملكة العربية السعودية، التي أنشأ فيها عناصر الجماعة حسابات خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي.

ومن بين أبرز الشخصيات التي، اشتعلت حولها الشائعات في مصر خلال الأيام القليلة الماضية، عصام سلطان القيادي بتحالف الجماعة ونائب رئيس حزب الوسط، وبدأت الواقعة بعد فشل سلطان في توصيل رسالته الخطية التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي إلى الأمم المتحدة والتي زعم خلالها تعرضه لأبشع أنواع التعذيب المعنوي والجسدي داخل محبسه في سجن العقرب.

وحاول سلطان في رسالته الادعاء بأن المسئولين عن السجن يتعمدون منع الطعام والشراب والدواء عنه، حتى الشمس والهواء والملابس، إضافة إلى منعه من الزيارات لأكثر من عام، الأمر الذي نفته مصلحة السجون تماما.

وبعد يومين من اكتشاف زيف الرسالة بدأت مواقع ومنابر جماعة الإخوان الإرهابية الترويج إلى نبأ وفاة عصام سلطان لجذب تعاطف أتباع الجماعة وإثارة الرأي العام العالمي ضد مصر، وسرعان ما تم اكتشاف كذب هذه الادعاءات، وأن عصام سلطان بصحة جيدة داخل محبسه، كما نفى محاميه أبو العلا ماضي رئيس حزب الوسط، الشائعات التي تداولت مؤخرا حول وفاة موكله عصام سلطان، وأكد أنه يمارس حياته داخل السجن بشكل طبيعي.

محمد البلتاجي

قبل أيام من شائعة وفاة عصام سلطان، روج أنصار الجماعة الإرهابية شائعات حول إصابة القيادي الإخواني محمد البلتاجي بجلطة دماغية داخل محبسه بسجن العقرب.

وكالعادة حاولت أسرته الاستقواء بالخارج مثل الرسالة التي حاول سلطان إرسالها للأمم المتحدة، ونشرت نداء استغاثة للمنظمات الدولية طالبت فيه بالتدخل لإنقاذ حياته وقالت إنها تحمل الداخلية المصرية المسئولية الكاملة عن البلتاجي.

وبعد ساعات قليلة من ترويج الشائعة التي انتشرت بشكل كبير على منابر وحسابات الجماعة في مصر والخارج، نفت مصادر أمنية ما تداولته الجماعة وأسرة البلتاجي حول إصابة الإخوانى المحبوس محمد البلتاجى بجلطة دماغية في محبسه، وأن هذه الشائعات عارية تماما من الصحة.

وأضاف المصدر الأمني، بأن: "وزارة الداخلية تولى اهتماما بالرعاية الصحية لجميع نزلاء السجون وتتخذ الإجراءات اللازمة، في إطار تطبيق مفهوم الفلسفة العقابية الحديثة، وتطبيق لوائح السجون".

الجماعة في السعودية

ومن أكثر الشخصيات الموالية للإخوان والتي تثار حولها الشائعات في المملكة السعودية الشيخ سلمان العودة، الذي يعتبر أكثر الشخصيات التي أثيرت حول وفاتهم الشائعات على منابر الجماعة، وبدأت الشائعات حول تدهور حالته الصحية بعد أيام من اعتقاله، نتيجة تعرضه للتعذيب الذي أدى لنقله للعناية المركزة بأحد المستشفيات، ثم أعلنوا وفاته نتيجة لذلك، الأمر الذي تبين كذبه خلال الزيارة الشهيرة التي أجراها الصحفي السعودي عبد العزيز قاسم، بصحبة عدد من معارف العودة وفضح خلالها شائعات وأكاذيب الجماعة، وما تلبث الأمور تهدأ إلا وتظهر شائعات أخرى حول وفاته.