رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
الحدث
الإثنين 11/فبراير/2019 - 07:20 م

حزب الله يقرب بين إيران ولبنان في الملف السوري

حزب الله يقرب بين
جهاد الخطيب
aman-dostor.org/18065

أعرب الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني، حسن نصر الله، عن أمله باستمرار الدعم الإيراني لحركات المقاومة في المنطقة برغم الضغوط التي تتعرض لها إيران. 


و استقبل نصر الله، وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، والوفد المرافق له بحضور السفير الإيراني في لبنان، محمد جلال فيروزنيا، حيث تم استعراض آخر التطورات السياسية في لبنان والمنطقة".

من جهته، أكد ظريف، موقف طهران الثابت إلى جانب لبنان دولة وشعبا ومقاومة، واستعدادها لتقديم كل أشكال المساعدة والتعاون في مختلف الملفات المطروحة".

وحث وزير خارجية لبنان، جبران باسيل، الإثنين، سوريا على تقديم ضمانات بشأن حقوق الملكية والخدمة العسكرية لتشجيع اللاجئين السوريين على العودة لبلادهم.

ويستضيف لبنان أكثر من مليون لاجئ من سوريا منذ اندلاع الحرب الأهلية هناك في 2011، رغم أن البعض عاد مع تراجع حدة القتال في المزيد من المناطق.

وقال باسيل، خلال مؤتمر صحفي في بيروت "للدولة السورية مساهمة كبيرة يمكن أن تقوم بها لتشجيع عودة النازحين عبر الضمانات في موضوع الملكية الفردية والخدمة العسكرية".

وتشرد أكثر من نصف سكان سوريا، والذين كان عددهم 22 مليونا قبل الحرب، وفر 5 ملايين منهم خارج البلاد وتوجه معظمهم إلى لبنان وتركيا والأردن.

واستعادت حكومة الرئيس السوري بشار الأسد معظم البلاد بمساعدة روسيا وإيران، منتزعة معاقل مقاتلي المعارضة فيما تصفه دمشق بصفقات المصالحة.

وقال باسيل، وهو يقف بجوار وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، إنه يأمل في تسارع وتيرة عودة اللاجئين، وإن دمشق يمكن أن تساعد في تسهيل ذلك بتقديم ضمانات.

وقالت وكالات إغاثة تعمل مع اللاجئين إن مخاوف بشأن فقدان الأملاك والتجنيد في الجيش السوري هي من أهم الأسباب، التي تثني السوريين عن العودة إلى جانب خوفهم من الانتقام.

وأضاف باسيل، دون الخوض في تفاصيل، أن وجود ضمانات من دمشق سيضع حدا لما وصفه بحملة ترهيب مستمرة لمنع اللاجئين العودة.

ووصل ظريف إلى بيروت أمس في زيارة تستمر ليومين. وقال، في تصريحات لدى وصوله وردا على سؤال حول استعداد إيران لتأمين احتياجات لبنان الاقتصادية والعسكرية، "نحن مستعدون لذلك إذا كان أصدقاؤنا في لبنان يرغبون بذلك… إيران دائما مستعدة".

وأوضح أن "الهدف من هذه الزيارة هو الإعلان عن التضامن مع لبنان وإعلان استعداد إيران للتعاون مع حكومة لبنان في جميع المجالات".

تأتي زيارة ظريف بعد أيام قليلة على إعلان الأمين العام لـ"حزب الله"، حسن نصر الله، استعداد إيران لدعم الاقتصاد اللبناني بمشاريع بنى تحتية، لا سيما في قطاعات الكهرباء والطرق والأدوية، مشيرًا إلى استعداده للتوسط لدى الإيرانيين لتزويد الجيش اللبناني بمنظومة دفاع جوي، في حال حصل التوافق السياسي على ذلك.

وتعد طهران الداعم الأكبر لحزب الله اللبناني، والذي تعتبره إسرائيل والولايات المتحدة ودول خليجية تنظيما إرهابيا.